كتب حسن الإسكندراني:

لحوم الحمير فى محافظات مصر تنتشر كما تنتشر النار فى الهشيم، فما تتناقله الأخبار كل يوم عن ضبط لحوم الحمير، يؤكد يومًا بعد يوم فشل العسكر، تاريكن معودمى الضمير يرتعون بلا رقابة أو حكم يشفى أبدان المصريين التى اكتوت من طهى لحمها بلا منازع.

إذن هو "البديل" القادم، فى ظل فشل انقلابى تام، وارتفاع للأسعار وغلو بالمعيشة، وفقر يزداد يومًا بعد يوم.

فقد عثر أهالى قرية العزيمة التابعة لمركز بدر بمحافظة البحيرة، الجمعة، على عشرات من الحمير المذبوحة داخل إحدى الأراضى زراعية.

وقال "ع. س" أحد أهالى قرية العزيمة، أنه فوجئ بوجود عدد من الحمير مذبوحة ومنزوع جلدها لبيعها على الأغلب داخل مزرعته، ويبلغ عددها 24 حمارا.

وأكد أهالى القرية تكرار هذه الوقائع بقرى المحافظة خلال الفترة الأخيرة.

يذكر أن محافظة سوهاج، شهدت أمس الأول، العثور على سلخانة كاملة لذبح الحمير بالمنطقة الجبلية على الطريق الصحراوى الغربى، ناحية كمين الكوامل دائرة مركز المنشأة، بعمق 7 كيلومترات بالمنطقة الجبلية.. وأشار الحصر المبدئى إلى 250 حمارًا مذبوحا ومسلوخا.

وتبين أن مكان الذبح بالطريق الصحراوى الغربى، بالقرب من كمين الكوامل بعمق 7 كيلومترات داخل المنطقة الجبلية، وبفحص المنطقة تبين أنها عبارة عن مساحة أرض منخفضة بمساحة حوالى 500 متر، بداخلها كميات كبيرة من الحمير المذبوحة والمسلوخة، فى حال تعفن وتحلل قدرت تقريبا بحوالى 250 حمارا أغلبها مفتوحة البطن، والعثور على الجونتات وملابس الجزارين الذين قاموا بسلخها، وأشارت التحريات الأولية إلى أن عملية الذبح بقصد الحصول على الجلود لبيعها.

كما ضبطت عربة نقل محمل عليها 19 حمارا مذبوحة فى قرية بشبين القناطر، الشهر الماضى، تم القبض على السائق وتسليم السيارة لمركز شرطة شبين القناطر، وتم التحفظ عليها وإخطار الطب البيطرى لإكمال الفحص البيطري وتولت النيابة التحقيق.

جدير بالذكر أن 2016 شهد ضبط أطنان من لحم الحمير فى محافظات الفيوم والشرقية وسوهاج وبنى سويف، بلغت جملة ما تم ضبطه فقط 10 آلاف كيلو، بخلاف ما تم توزيعه للبيع وسط غياب رقابة حكومة الانقلاب، ما استدعى إعلاميو الانقلاب مثل وائل الإبراشى، لإعلان أن 2016 هو عام الحمير للمصريين، ويقصد من كثرة ما عثر على بقايا حمير مذبوحة.

وكشفت الدكتورة شرين على زكى، كبيرة المفتشين البيطريين بمديرية الطب البيطرى بالجيزة، عن أنه تم ضبط 7 أطنان من اللحوم تم ضبطها بأوسيم بالجيزة الأسبوع الماضى، كانت عبارة عن لحوم حمير، وهو ما أثبته التحليل المعملي بأنها لحوم من الفصيلة الخيلية، وتستخدم كلها في صناعة البرجر والسجق والكفتة.

وأضافت، فى تصريحات صحفية مؤخرا، أن المزرعة التي تم ضبطها تحتوي على لحوم مجمدة وبعض أعضاء الحيوانات مثل القلب والكلاوي والكبد المستوردة منتهية الصلاحية، ضمن مبادرة وزارة التموين والتجارة الداخلية وهو بيشترى وهو واثق ومن جهة معتمدة، واحنا قاعدين نخدعه بشعارات ولحم حمير.

وأضافت كبيرة المفتشين البيطريين، أن أصحاب المزرعة يقومون بفرم لحوم الحمير وبعدها يضعون مادة صبغية حمراء عليها هي مادة في حد ذاتها مسببة للسرطان، إضافة إلى أن اللحوم الأخرى لحوم فاسدة، وصلت أوزانها إلى 7 أطنان.

يأتى ذلك فى ظل ارتفاع اللحوم سببها الحكومة والتى تعيش فى وادٍ والمواطنين فى وادٍ آخر لا ترفق بهم ولا تساعدهم؛ حيث بلغ سعر اللحم البتلو 150 جنيهًا، واللحم الجاموسي 110 واللحم الجملي 95 ولحم الكندوز 100 والبوفتيك 110 واللحم البرازيلي 75 واللحم السوداني 75 واللحم الضأن البلدي 145 واللحم الضأن المستورد 100 والسجق 70 والكبدة البلدي 110 والمستوردة 55 واللحوم المجمدة 75 جنيهًا.

Facebook Comments