بمشاركة عدد من القوى الثورية، نظَّم عدد من المصريين في تركيا وقفة، اليوم، من أمام السفارة المصرية؛ إحياء لذكرى ثورة يناير التاسعة، مؤكدين تواصل النضال حتى تحقيق أهداف الثورة وعودة مكتسبات 25 يناير التي أهدرها العسكر.

وأكَّد الدكتور عمرو عادل، رئيس المكتب السياسي للمجلس الثوري المصري، في كلمته، أن الثورة مستمرة، وأن 25 يناير أعظم ثورة قام بها المصريون الذين سيظلون يرفعون رأسهم ويناضلون حتى تحقيق الانتصار.

وأضاف أنه لا توجد ثورة تنتصر من الجولة الأولى، ولا بد من استمرار النضال وزراعة طريق الأمل، حتى يأتي وقت تنضم فيه جموع الشعب المصري لمن يضحون من أجل رفعته ونهضته وانتصاره على الظلم والاستبداد.

وطالب الجميع بأن يواصلوا جهدهم وأن يثبتوا ويثبّتوا الذين بجوارهم مهما قدموا من تضحيات، حتى تحقيق الحلم في العدالة والحرية والكرامة الإنسانية التي قامت من أجلها ثورة 25 يناير، والتي قدم الشهداء دماءهم الذكية على نفس الطريق.

كما وجه التحية إلى روح الرئيس الشهيد محمد مرسى وجميع الشهداء الذين ضحوا من أجل بلادهم، ولا يمكن أن يتم نسيانهم مثل الرئيس الشهيد مرسى الذي دافع عن شعب مصر، ولم يغير ولم يبدل، حتى ارتقائه شهيدا كأحد الأبطال في تاريخ مصر وتاريخ البشرية كلها.

وقفه أمام السفارة المصرية تشارك فيها حركه نساء ضد الانقلاب مع العديد من القوي الثوريه #يناير_ثورة_وهنكملها#ثورة_شعب

Posted by ‎نساء ضد الانقلاب‎ on Friday, January 24, 2020

Facebook Comments