كتب- هيثم العابد:

وقف قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي على رأس جمع من عصابة العسكر ليطلق يد القبضة الأمنية لقتل المصريين ويمنحهم بسخاء ضمانات الإفلات من العقاب والقفز فوق القانون، من أجل ترسيخ أركان حكم البيادة وضمأنة ميليشيات الداخلية بأنهم لن يتحولوا إلى كبش فداء كما حدث في أعقاب ثورة 25 يناير.

 

ضمانات السيسي لـ"جمهورية حاتم" دفع ثمنها الشعب المصري باهظًا من دماء أبنائه وسدد ضريبتها كاملة غير منقوصة المنبطحين على عتبات العسكر ومؤيدي الجنرال الفاشي بعد أن طالتهم نيران الشرطة المسعورة، لتتوالى جرائم الشرطة فى روتين يومي مكرر وتفاقمت انتهاكات أمناء الشرطة، حتى وصلت إلى محطة "الدرب الأحمر" واشتعل الغضب الشعبي على عتبات مديرية أمن القاهرة.

 

الإعلامي حمزة زوبع حاول رصد ثلة من جرائم أمناء الشرطة التي ارتكبها العسكر بحق الشعب المصري، وكانت المحصلة إفلات من العقاب أو محاكمات هزلية تقضي بأحكام هزيلة وغالبا ما تنتهي بعد سلسلة من التقاضي إلى إخلاء سبيل، وهو ما يبرر محاولات أهالى الدرب الأحمر الفتك بأمين الشرطة القاتل بعد أن يئسوا من العدل في دولة السيسي.

 

وقدم- عبر برنامجه "مع زوبع" على فضائية "مكملين"- مساء الجمعة، مجموعة لوحات ترصد جرائم "حواتم الداخلية" وتواطؤ شامخ الانقلاب، حيث فضح بالتواريخ فساد منظومة السلطة في مواجهة الشعب، بداية من العام المنصرم..

بدأت فى 12 يناير 2015 بإخلاء سبيل أمين شرطة اغتصب فتاة داخل سيارة النجدة بقرار من محكمة جنح الشرابية بكفالة ألف جنيه.

وفي 3 فبراير 2015 إخلاء سبيل أمين شرطة قتل سائق ميكروباص في كمين الكيت كات بكفالة ألف جنيه بعد عرض لم يستمر دقائق أمام النيابة.

وفى 31 مارس قررت النيابة إخلاء سبيل أمين شرطة قتل صاحب كشك بطلق ناري بمنطقة بشتيل بكفالة ألف جنيه.

14 يوليو 2015 إخلاء سبيل أمين شرطة أصاب محاميًا بطلق ناري داخل محكمة مدينة نصر بضمان محل إقامته.

وفي 19 أكتوبر قررت النيابة إخلاء سبيل أمين شرطة أصاب محاميًا بطلق ناري أمام منزله بمحافظة بورسعيد بكفالة 5 آلاف جنيه.

28 ديسمبر 2015 إخلاء سبيل أمين شرطة قتل مواطنًا في كفر الشيخ بسبب حادث تصادم بضمان محل إقامته.

وفي 11 فبراير 2016 قررت نيابة المطرية إخلاء سبيل أمناء شرطة اعتدوا على مجموعة من الأطباء داخل مستشفى المطرية بضمان وظيفتهم.

18 فبراير إخلاء سبيل أمين شرطة تحرش بفتاة داخل محطة مترو عزبة النخل بقرار نيابة حوادث شرق القاهرة بضمان الوظيفة، فيما لا تزال جريمة الدرب الأحمر في انتظار إخلاء سبيل جديد يضاف إلى سلسلة من غياب القانون في دولة السيسي ضمن لائحة طويلة سبقت العام بأعوام ورسخت في المجتمع شعار "مفيش حاتم بيتحاكم"، في إشارة إلى سطوة جمهورية أمناء الشرطة.

 

وعلق مذيع "مكملين" على المشهد الفج بأن الكوميديا السوداء تتواصل في دولة العسكر لتراق دماء المصريين تحت البيادة الميري وإفلات المجرمين من العقاب أو التأنيب، بينما تخرج وزارة داخلية الانقلاب لتمارس العهر في أقبح صوره أمام شاشات الدولة العميقة لتزعم أن كل تلك الجرائم حوادث فردية.

 

لوحات زوبع المأساوية تجاهلت جرائم ضباط الشرطة وتجاوزات أصحاب البريه الميري، ولم تتضمن كذلك جرائم بالجملة ارتكبت قبل ذلك التاريخ فى سيارة الترحيلات واغتصاب وحشي داخل مدرعات الداخلية وقتل مواطن داخل مستشفى إمبابة وغيرها من الانتهاكات، وبقيت كلمة السر "إخلاء سبيل".

Facebook Comments