رامي ربيع
قال الدكتور عبدالعزيز السيد، الخبير الاقتصادي: إن الموازنة العامة الجديدة للعام 2017- 2018، لم تأخذ في الاعتبار فقراء مصر، وتم تجاهل حالة الشعب المصري البسيط الذي يعاني أشد المعاناة نتيجة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد؛ بسبب انبطاح المسئولين بحكومة الانقلاب أمام اشتراطات صندوق النقد الدولي.

وأضاف عبدالعزيز- في مداخلة هاتفية لبرنامج الشرق اليوم على قناة الشرق- أن الموازنة الجديدة أهملت رفع الحد الأدنى للأجور، خاصة بعد تعويم الجنيه وانخفاض مستوى معيشة المواطنين، مضيفا أن حكومة الانقلاب ستلجأ إلى رفع أسعار المحروقات والكهرباء، وسيتم تخفيف الدعم عن الكثير من الأشياء التي يحتاجها المواطن البسيط في حياته اليومية.

وأوضح السيد أن إلغاء مخصصات دعم الوقود سيؤثر على المواطن البسيط بطريقة مباشرة من خلال رفع أسعار المواصلات، وغير مباشرة من خلال رفع أسعار المواد الخام المغذية للصناعة والزراعة مثل الأسمدة وأعلاف الدواجن وأسعار نقل الخضراوات، وهو ما يمثل عبئا على كاهل المواطن البسيط. 

Facebook Comments