كتب- رامي ربيع:

 

قال أحمد جاد عضو لجنة حقوق الإنسان ببرلمان 2012، إن مصر في طريقها لتصبح دولة فاشية يمنع فيها التعبير على الرأي والكلام وقد يمنع التنفس وحتى التفكير في أي شيء يتوافق مع النظام العسكري.

 

وأضاف جاد في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم، أن نظام الانقلاب بعد أن كبل الجمعيات الخيرية وحظر التظاهر وكافة أشكال التعبير عن الرأي اتجه الآن لوسائل التواصل الاجتماعي لحماية النظام من انتقادات المعارضة.

 

وأوضح جاد أن موقع فيس بوك يفضح ممارسات الانقلاب العسكري وهم يريدون مصر دولة لا أحد يرى إلا ما يريدونه، مضيفا أن الشباب كفر بوائل الميديا العادية مثل التليفزيون والصحف التي أصبحت مسيسة وتحركها يد الرقيب ولم يعد له أمل إلا وسائل الاتصال الاجتماعي.

 

وكان وكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ببرلمان الانقلاب أحمد بدوي أكد أن استغلال الصفحات الإلكترونية للتحريض ضد الدولة تصل عقوبته ما بين السجن المؤبد والإعدام مشيرا إلى أن التجسس على الحسابات الخاصة تصل عقوبته إلى السجن 3 سنوات مطالبا رئيس المجلس بسرعة إقرار مشروع قانون الجريمة الإلكترونية قبل الانتهاء من دور الانعقاد الحالي.

 

Facebook Comments