قال الناشط السيناوي عيد المرزوقي، إن الكمين الذي تم استهدافه اليوم بحي المساعيد غرب العريش، يقع في أكثر المناطق المؤمنة، التي "تكاد تكون هذه المنطقة ثكنة عسكرية وأي مسلح يدخل إلى هذه المنطقة يكون في كماشة، ويكون فريسة سهلة لدى الجيش، فكيف حدث مثل هذا الهجوم بهذه السهولة؟!".

ووصف "المرزوقي: في مداخلة له ببرنامج "مع معتز" على "قناة الشرق"، حي المساعيد بالعريش والذي شهد اليوم هجوما مسلحا على كمين للجيش بأنه حي صغير، مقارنة بالأحياء في المدن الكبرى داخل هذا الحي الصغير وخارجه ومحيطه من الشرق والغرب والجنوب والشمال، أكثر من 12 كمينا للجيش كمائن تشبه لحد كبير الثكنات العسكرية.

أعداد كبيرة من الجنود والضباط تتمركز بالحي ومحيطه بمختلف الأسلحة، وعلى مسافات متقاربة بينها، لو رأيت بعينك المشهد ستقول فورا الجيش يحتل هذا الحي بالكامل وليس مجرد تأمينات أمنية".

وأضاف "جميع الطرق مغلقة أو بالأدق جميع المداخل بالكامل، وعلى الرغم من ذلك تجول بين هذه الكمائن الضخمة في مساحة صغيرة جدا عدد من المسلحين أطلقوا النيران على الكمين لمدة تتجاوز الـ10 دقائق.. ومن ثم أدخلوا سيارتهم المفخخة لتفجر الكمين.. هذا حدث بين كل 3 دقائق.. مشي تجد كمين للجيش يعقبه كمين من خلفه كمين وأمامه كمين وشرقه كمين وغربه كمين.. لو أنت من هنا لقلت الجيش يقتل نفسه بنفسه.. ومن المستحيل أن يقتحم حصونه المنيعة في هذا الحي مسلحون بدائيون بأسلحة لا تقارن مع قوة نيران الجيش وعدد جنوده وكمائنه الضخمة.. كل هذا حدث في مساحة علبة كبريت.

شاهد.. برلماني سيناوي: استهداف كمين حي المساعيد رسالة قاسية للسيسي

Facebook Comments