كتب- حسن الإسكندراني:

 

ألمح المنقلب عبدالفتاح السيسي، إلى نيته الترشح لولاية ثانية العام المقبل من خلال مسرحية "الرئاسة 2018"،برغم اعتقال عدد كبير من النشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعى الأيام الماضية.

 

جاء ذلك خلال حضوره، اليوم الثلاثاء، إلى محافظة دمياط لافتتاح ما أطلقوا عليه هزليا "المشروعات القومية"، إضافة إلى افتتاح عدد من المستشفيات الجديدة عبر فيديو كونفرانس.

 

وقال السيسي: أول دفعة هتخرجوها وتدوها الرخصة أنا هاحضرها، لو أنا موجود في مكاني علشان أهني المصريين أن إحنا عندنا شهادات جدارة بنديها للأطباء لمزاولة المهنة".وذلك عقب حديث الدكتور أسامة الشاذلي، مدير المعهد القومي لتدريب الأطباء، بطلب حضور أول حفل تخرج للأطباء، حاصلة على رخصة مزاولة المهنة في عام 2020.

 

ويبدو أن أطباء مصر لهم نصيب من سفاهات قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى، حيث ألمح إن ترخيص مزالة المهنة ستكون مستقبلا بـ"خلع الضرس".

 

كان الدكتور أسامة الشاذلي، المسئول عن افتتاح مشروع تطوير المعهد القومي لتدريب الأطباء،اليوم الثلاثاء بدمياط ،قال إن "هناك معايير لتدريب الأطباء في مصر حاليا تساوي المعايير المستخدمة عالميًا، ولابد من وجود عدد كبير من المستشفيات ليتم فيها تدريب الأطباء حتي يتم تعميم تلك المعايير، ونحن بحاجة إلى وقت لتحقيق ذلك، وسيتم إنجازه عام 2020".

 

وبلغة تجار وكالة البلح، وكعادته استوقفه السيسي واعترض علي هذا التوقيت قائلا: "أتصور أن 3 سنوات ستكون فترة طويلة لتحقيق ذلك".وأردف قائلا: هذه الشهادة "هتطلع بخلع الضرس".

 

وواصل فصالة قائلا: بإحراج السفيه لوزير صحته الدكتور أحمد عماد الدين راضي، عندما وجه سؤالا للدكتور المسئول عن افتتاح مشروع تطوير المعهد القومي لتدريب الأطباء،بقول:هل سيكون هناك تقييم لتجديد رخصة لمزاولة مهنة الطب كل ثلاث أو خمس سنوات"، فقاطعه وزير الصحة للرد على هذا السؤال، فاستوقفه السيسي قائلًا "لا هو هيرد.. دا هو المدير".

وتحت مسمى وهم المشروعات، يزور عبد الفتاح السيسى، اليوم الثلاثاء، محافظة دمياط بزعم افتتاح عددًا من المشروعات القومية الكبرى بمحافظة دمياط، وفى مقدمتها مدينة دمياط للأثاث، بالإضافة إلى افتتاح مستشفى دمياط العسكرى بمدينة دمياط الجديدة، وعدد من المستشفيات الأخرى على مستوى الجمهورية عبر الفيديوكونفراس.

Facebook Comments