كتب حسن الإسكندراني:

جاء إصدار قانون "هيئة الرقابة الإدارية الجديد"، كبوابة فساد لجميع مسئولي العسكر، ولتنطبق المقولة الشهيرة عليه "حاميها حراميها" طالما إن "الورق ورقهم والدفاتر دفاترهم".

وبات القانون "الورقى" فقط والذى وافق عليه برلمان الانقلاب، لتصبح بالقانون هى الهيئة التى تقوم بالتفتيش على الوزرات الحكومية بما فيها من فساد!

وهى أيضا تتبع المنقلب عبدالفتاح السيسى مباشرة، وهو الذى يختار رئيسها ونائبه وهيكلها الوظفيى كله بمعرفته، وعن طريق رجاله، فضلا عن تمكينه من ترقيه من يحب وفصل وإيقاف من يرغب دون أى شروط قانونية أودستورية!

الغريب أن الهيئة سيكون لها مركز أطلق عليه الانقلاب "الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد"، التى تتكون بلا شك من كوارد مخابراتيه وانقلابيه تابعه للسيسى.

الاختصار للقصة إن "الفساد" هو اللى حيكافح نفسه بنفسه فى ظل حكم العسكر، وهو ما يؤكد نظرية "السيسى" متحاولش "حاميها حراميها"، وحنمى نفسنا وكله بالقانون يا حبيبى.

Facebook Comments