رامي ربيع
استشهاد الطالب كريم مدحت نتيجة الإهمال الطبي بسجن برج العرب، أعاد للأذهان واقعة استشهاد الشاب مهند، الذي توفي بالسرطان الذي أصيب به في المعتقل هو الآخر.

حيث تعرض مدحت للمعاناة عدة أسابيع، قبل أن يدخل في غيبوبة انتهت بوفاته. وكانت مستشفى السجن قد رفضت علاجه عدة مرات، ما أدى إلى تدهور حالته الصحية.

وكان من أبرز الأعراض التي ظهرت عليه، "ازرقاق" في الجسم، وإغماءات متكررة، وعندما تدهورت حالته اضطروا إلى نقله للمستشفى، والتي كشفت عن إصابته بورم في المخ.

ولحق كريم بمهند الذي توفي بالسرطان الذي أصيب به في المعتقل هو الآخر. ووثقت المنظمات الحقوقية 828 حالة إهمال طبي في سجون الانقلاب، لتؤكد أن الإهمال الطبي قتل بالبطيء وجريمة ضد الإنسانية.

Facebook Comments