كتب- رامي ربيع:

 

تصدر هاشتاج لعبة_السيسي قائمة مواقع التواصل الاجتماعي وشهد العديد من التعليقات الساخرة من رواد الإنترنت، واستعرض الإعلامي أحمد العربي عبر برنامجه "كلام. كوم" على قناة "مكملين" جانبًا من تعليقات نشطاء السوشيال ميديا الواردة في الهاشتاج.

 

في البداية استنكر إبراهيم أبو جريشة حملات الاعتقال التي شنتها قوات أمن الانقلاب بحق تجار لعبة السيسي، وقال في تدوينة عبر صفحته على "فيس بوك": "ماسمهاش لعبة البندول انتو عارفين اسمها كويس وبتستهبلوا".

 

وسخرت رشا عزت من حملات أمن الانقلاب لجمع اللعبة من المحلات والميادين وقالت في تدوينة عبر حسابها على "فيس بوك": "البندول يخدش حياء الأمن.. دمتم أغبياء".

 

وقال خالد عنتر عبر صفحته على "فيس بوك": "هذه اللعبة خطر جدًا على الأمن وخطر جدًا على الآداب العامة عشان كده بنحارب انتشارها لكن بيع المخدرات في الشارع مش خطر السب والقذف بأبشع الألفاظ في الشارع مش عيب لكن حد يبيع (ب…. السيسي) أهو ده اللي مش ممكن أبدًا".

 

وقالت أماني الديناصوري في تعليق عبر صفحتها على "فيس بوك": "ضبط 41 تاجرًا و1403 ألعاب بندول حفاظًا على الآداب العامة..

 

وتساءلت قائلة: هي اسمها البندول وأثرت على نفسية المواطنين برضه؟".

 

وغرد محمود فتحي عبر هاشتاج لعبة_السيسي قائلاً: "متخيل أنا مدير أمن الجيزة وهو جايب المساعدين بتوعه وعامل اجتماع وصارف وبتاع عشان يقولهم هنعمل حملة مكبرة للقضاء على لعبة "البندول" ويقوم غامز بعينه كده".

 

وقال صاحب الحساب حمدي في تغريدة عبر حسابه على "تويتر": "نتمنى الدولة تنتفض وتتعامل مع ملفات الإرهاب والاقتصاد والتعليم والصحة بنفس السرعة والحماس اللي اتعاملت بيه مع ملف لعبة لا مؤاخذة البندول".

 

وغرد إيهاب الزلاقي عبر صفحته على "تويتر" قائلاً: "الداخلية تشن حملة واسعة لضبط لعبة البندول (المعروفة شعبيا باسم كذا كذا) وتقبض على 41 بائعًا لها.

 

وسخر ياسر عبد المقصود عبر صفحته على "تويتر" من إلقاء داخلية الانقلاب القبض على تجار لعبة السيسي قائلاً: "قال بيبيعوا لعبة البندول تهمتهم تجارة الأعضاء البشرية".

 

Facebook Comments