رامي ربيع
كافأ عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، المستشار مجدي أبوالعلا بتعيينه رئيسا لمحكمة النقض، بعد تأييده الحكم بالإعدام ضد 6 شباب بالدقهلية، في قضية ملفقة قال عنها حقوقيون إن بها عوارا قانونيا وتفتقد لمعايير العدالة.

ويعد المستشار أبوالعلا ثاني أقدم نواب رئيس محكمة النقض السابق، واختاره السيسي رئيسا للمحكمة وفقا لتعديلاته لاختيار رؤساء الهيئات القضائية، وجاء اختيار أبوالعلا وفقا لاختيار وزير عدل الانقلاب وتزكيته.

وقَبِل أبوالعلا المنصب الجديد، ضاربا عرض الحائط بالأعراف القضائية السابقة، وتخطى المستشار أنس عمارة، أحد أبرز أعضاء تيار الاستقلال القضائي.

ورفض أبوالعلا الطعن المقدم من مرشد الإخوان محمد بديع وآخرين، على حكم إدراجهم على قوائم الإرهاب، وقبل طعن المتهمين في قضية أحداث كرداسة وأعاد محاكمتهم، وقَبِل طعن الدكتور محمد البلتاجي والدكتور صفوت حجازي في قضية تعذيب ضابط برابعة، وقبل طعن أحمد نظيف على حكم حبسه 5 سنوات في الكسب غير المشروع، وأيّد الحكم بسجن قتلة خالد سعيد لمدة 10 سنوات.

Facebook Comments