كتب محمد مصباح:

بعد موجة من الطرب والفرح ومنح جائزة الأم المثالية لزوجة النجم الهندي أميتاب باتشان، الذي أعلن زيارته لمصر لحضور حقل مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، وهو ما حاول من خلاله الانقلاب العسكري بإعلامه المخابراتي تسويقه على أنه نصر للسيسي واعتراف بشرعيته الدموية، عبر الفنانيين ولاعبي الكرة الذين يراهن عليهم إعلام "أحمد سعيد" الذي تم إعادته للحياة السياسسة في القرن الحادي والعشرين.

اليوم، اعتذر النجم الهندي أميتاب باتشان عن حضور مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، الذي كان من المقرر إقامته شهر مارس الجاري، بسبب ظروف عائلية.

كان مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، الذي سيقام في الفترة من 20 إلى 23 مارس الجاري، أعلن عن تكريم النجم الهندي وزوجته النجمة الهندية جايا بهادوري.

وأرسل باتشان رسالة مسجلة بالفيديو إلى إدارة المهرجان، ونشرها على حسابه على تويتر مساء السبت، أعلن فيها اعتذاره عن عدم الحضور بسبب الحالة الصحية الحرجة لأحد أقاربه.

وقال في رسالته "انا أميتاب باتشان.. أنا ابعث رسالة لمهرجان الأقصر للسينما.. أنا أعتذر عن غيابي عن حضور المهرجان.. كان لي شرف الوجود هناك.. لكن بسبب المرض المفاجئ لقريب عزيز أنا ألغي زيارتي".

وكانت أكاديمية الفنون بالقاهرة منحت أول دكتوراه فخرية في تاريخها لنجم السينما الهندية أميتاب باتشان في مطلع إبريل 2015، حينما كان يزور مصر لافتتاح مهرجان للفنون المصرية والهندية.

وزار النجم الأمريكي ويل سميث القاهرة الأيام الماضية، وقالت وزارة الآثار في بيان، إن هذه الزيارة جاءت دعما لحركة السياحة الوافدة إلى مصر والترويج للمناطق الأثرية بها.. على الرغم من أنها زيارة خاصة للفنان، إلا أن الانقلاب الذي يسعى للبحث عن أي انتصار أو خبر إيجابي.. سعة لتسويقها كنصر فني للسيسي وللسياحة المصرية التي تعاني الانهيار.

كما زار الأرجنتيني ليونيل ميسي -أفضل لاعب كرة قدم بالعالم خمس مرات- مصر في فبراير الماضي لمدة يوم واحد للترويج للسياحة العلاجية من خلال حملة ضد فيروس "سي".

وتكلفت زيارته 20 مليون جنيه، وفي نهايتها رفض ميسي أن يقول جملة "أنا أحب مصر" فانهالت الشتائم عليه من أبواق السيسي، واتهمه زاهي حواس بأنه غبي.. .ما أثار استياء عالميا.

وهكذا تنهال اللطمات والإهانات لمصر السيسي الذي فشل في ترويج أكاذيبه عالميا.

Facebook Comments