مروان الجاسم
قال عصام عبد الشافي، أستاذ العلوم السياسية: إن الإرادة الشعبية التي التفت خلف القيادة التركية كان لها دور كبير في التصدي للمحاولة الانقلابية، كما أن التجربة التركية عمرها 14 عاما، منذ 2002 حتى الآن، حيث نجح حزب العدالة والتنمية خلال هذه الفترة في إعادة النظر في كثير من هياكل كثير من المؤسسات العسكرية والأمنية، وتشكيل بنية بشرية وتنظيمية لهذه الأجهزة.

وأضاف عبد الشافي- في مداخلة هاتفية لبرنامج "تغطية خاصة" على قناة مكملين، اليوم- أن أردوغان نجح كذلك في إعادة الروح للدولة التركية، من خلال إنعاش النمو الاقتصادي الكبير، وتوصيل رسالة لعدد كبير من قطاعات الشعب، بأن الحفاظ على هذه التجربة هو حفاظ على تركيا وتقدمها وحاضرها ومستقبلها.

وأوضح عبد الشافي أن الانقلاب العسكري في تركيا لم يكسر بشكل كامل، فما زال هناك كثير من الجيوب والتحديات، فالانقلاب لم يتحرك بشكل عبثي، وهناك الكثير من الأذرع التي لم يتم حسمها.

Facebook Comments