كتب- رامي ربيع:

 

قال عمرو عادل، مسؤول الملف السياسي بالمجلس الثوري: إن زيارة بابا الفاتيكان للقاهرة في هذا التوقيت وهذه الحفاوة البالغة من نظام عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، تؤكد أن الزيارة تحمل وراءها أهدافًا خفية.

  وأضاف عادل، في مداخلة هاتفية لقناة "مكملين"، أن الزيارة بهدف الإعداد لرسم جديد للمنطقة بتدخل أرثوذوكسي وكاثوليكي يخدم أهداف دول أخرى، مضيفًا أن هناك شكلاً جديدًا من أشكال الصراع في المنطقة، وظهور صورة قادة أوروبا خلف بابا الفاتيكان أكبر دليل على ذلك.   وأوضح عادل أن نظام السيسي ينتهج سياسة تدمير الأغلبية المسلمة لصالح الأقلية المسيحية، مضيفًا أن رؤوس الكنيسة تسعى لاستخدام المسيحيين بطوائفهم لحماية السلطة.           

 

Facebook Comments