كتب عبد الله سلامة:

أكد الدكتور محمد حكمت وليد، المراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين في سوريا، عدم القبول بأي حل أو مبادرة لا تتضمن رحيل السفاح بشار الأسد وجميع صور الاحتلال التي استدعاها.

وقال وليد، في كلمته بمناسبة عيد الأضحي المبارك "لن نكون مع الموقعين على أي وثيقة أو حل لا يتضمن صراحة وبلا لبس زوال الطاغية بشار الأسد وجميع أركان ظلمه وفساده وإجرامه وأجهزته الأمنية".

وأشاد وليد بصمود وتضحية الشعب السوري؛ مؤكدا ضرورة إجتماع الكلمة في مواجهة الطاغية بشار، مشيرا إلي وجود تواطؤ دولي من أجل تدمير سوريا بمشاركة جميع أشرار العالم وأعداء الإنسانية.

وأضاف وليد :"لن نقبل أي حل لا يحفظ لسوريا هويتها ونرفض كل صور الاحتلال التي استدعائها المستبد إلي أن يفتح الله علينا بالنصر".

Facebook Comments