كتب حسن الإسكندراني:

بعد مرور 4 أشهر بالتمام والكمال من وعد السيسى الأخير، المتكرر، "اصبروا عليا 6 شهور"، ما زال العسكر الخائن يخادع المصريين ويمدد فى مدد بقائه الفاشلة ولكن دون جدوى.

ستة أشهر فقط
"من فضلكم من فضلكم قفوا جنب بلدكم مصر ستة شهور فقط" نداء من قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى فى 28 ديسمبر 2016 للمواطنين وكل الفئات المصرية، خلال افتتاح المرحلة الأولى للمزارع السمكية في محافظة الإسماعيلية، وقال إن الدولة جادة في تحركاتها، وهننجح أكثر في الفترة المقبلة.

السيسي لا يجد أي أزمة في كثير من الأحيان في تحميل المواطن المصري مسؤولية ما يحدث وارتفاع الأسعار، وعادًة ما يطالب الشعب بالصبر والتحمل والجلد.

متلازمة الصبر
في فندق الماسة الخاص بالقوات المسلحة والذي اتخذ مقرًا للسيسي خلال الحملة الانتخابية الرئاسية في 2014، كان هناك الحوار الأول بين السيسي والإعلامي إبراهيم عيسى والإعلامية لميس الحديدي. الجميع يحاول أن يكتشف أفكار السيسي ورؤيته وأفكاره. غير أن سؤالًا واحدًا عابرًا هو متي سيشعر المواطن بالتحسن في حياته؟ كان له رد محدد حيث قال السيسي: سنتين علي ما يبدو أن المفاجأة أربكت كلًا من عيسي والحديدي ليعاد السؤال مرة أخرى عامين فقط؟ ليؤكد السيسي: عامين فقط إن شاء اللهنولم يحدث.

 
ولم يكن نصيبه سوى اللفشل حتى عاد في سبتمبر 2014 أي بعد ثلاثة أشهر من انتخابه رئيسًا، ليقول: اصبروا عليّ سنتين واشتغلوا معايا، وحاسبوني بعدها، ويا رب أكون عنوان كويس لمصر، وبالرغم من مرور الشهور إلا أن ظل متمسكًا بمصطلح عامين، وفي شهر ديسمبر من نفس العام -2014- عاد السيسي وطالب المصريين بالصبر مرة أخري لـعامين، وخلال افتتاح مشروعي مطار الغردقة الدولي والميناء البحري قال: المصريين البسطاء اطمئنوا يا مصريين خلال عامين سترون النتائج.

ومتلازمة العامين استمرت خارج مصر وخلال لقاء عقده السيسى مع أعضاء الجالية المصرية في ألمانيا، أثناء زيارته لبرلين في يونيو  2015 وقال السيسي حينها: ستشهد مصر نهضة حقيقية وستظهر آثارها بعد عامين، سنتين كمان هتلاقوا أمر عجيب حصل في مصر، وهتستغربوا حصل إزاي.. ده هيحصل بإرادة المصريين.

 
وفيما يلى نرصد حديثه على رخاء مصر وضبط الأسعار،نبدأ من يوليو  2014، وبعد أيام من رفع أسعار عدد من السلع الأساسية التي تهم كل المواطنين، قال السيسي في خطاب متلفز في الذكرى الهجرية لانتصارات حرب أكتوبر ، العاشر من رمضان: كان من الضروري رفع بعض السلع ونظام الدعم يستفيد منه الأغنياء على حساب الفقراء، وسنسعى لضبط الأسعار.

وفي نوفمبر 2015 وخلال الندوة التثقيفية للقوات المسلحة قال: بنهاية الشهر الجاري ستتدخل الدولة لتقليل الأسعار بشكل مناسب، وعاد في نفس الشهر ليتراجع خلال افتتاح مشروعات في شرق بورسعيد قائلا: الجميع سيلاحظ انخفاضًا حقيقيًّا في أسعار السلع الأساسية بنهاية ديسمبر.

ومع دخول العام 2016 كانت ارتفاعات الأسعار المستمرة، ومع تصاعد أزمة تيران وصنافير التقى السيسي بمجموعة من ممثلي مجلس الشعب والمجلس القومي لحقوق الإنسان والنقابات المهنية والعمالية وكتاب وصحفيين، كان ذلك تحديدًا مع بداية إبريل 2016 وقال: لن يحدث تصعيد في الأسعار مرة أخرى، حتى لو سعر الدولار ارتفع مرة أخرى، والجيش مسؤول والدولة مسئولة عن ذلك.. هذا وعد.

وفي نهاية نفس الشهر أبريل 2016 وخلال كلمته المتلفزة بخصوص أعياد تحرير سيناء، طالب وقتها الحكومة والقوات المسلحة ببذل الجهود للحفاظ على الأسعار وعدم ارتفاعها حتى لو حدث تذبذب في سعر الدولار، وكلف الحكومة بحساب فرق الأسعار والتضخم الناتج عن الارتفاع.

وفي سبتمبر 2016 وخلال افتتاح مشروع بشاير الخير في غيط العنب في محافظة الإسكندرية قال: خلال شهرين، السلع سيتم خفضها، نتيجة زيادة المعروض، بغض النظر عن سعر الدولار، وهذا التزام من الحكومة للشعب المصري.

وخلال العامين ونصف، وهي الفترة انقلابه بشكل رسمي، كانت له العديد من التعهدات، من أبرزها وبشكل سريع مشروع المليون فدان، والذي قال عنه السيسي إن التكلفة الاستثمارية لمشروع المليون فدان تصل إلى 150 مليار جنيه، وسيشكل استيعابًا لنحو 500 ألف نسمة، ولم يُعرف حتى الآن مصير ذلك المشروع.

بالإضافة إلى تفريعة قناة السويس التي طرحت فيها شهادات وقام العديد من المصريين بشرائها بمبالغ وصلت لنحو 68 مليار جنيه، ورغم التوقعات من مهاب مميش – رئيس هيئة قناة السويس- بوصول عائدات القناة عقب إتمام المشروع لـ100مليار دولار سنويًا إلا أن الإيرادات انخفضت في عام 2015 في القناة بعد التفريعة إلى 5.175 مليارات دولار، بنقص يصل لـ 290 مليون دولار عن عام 2014.

المحصلة.. أزمات اقتصادية
ويظهر دائما قائد الانقلاب عبد الفتاح معجبًا بسياسته ومزكيًا لأعمال نظامه، على سبيل المثال وخلال افتتاح مشروعات في محافظة أسيوط جنوب القاهرة قال السيسي: اللي اتعمل السنتين اللي فاتوا مش أمر هين بالنسبة لدولة واقفة بتقاتل، ولازم كل المصريين ياخدوا بالهم".وقد استشهد البعض على المقطع الشهيرالذي قال فيه: مش هناكل منكلش. هنجوع نجوع، إيه المشكلة؟ لكن بلدنا بسلام وأمان والنجاح واضح ولسه هيستمر ومش مهم، المهم نبقى كده.

 اوعوا تخافوا إحنا منكولش بس هنبني بلدنا
محصلة كل تلك المطالبات بالصبر والوعود بالاستثمار وتحسن الظروف الاقتصادية لم تتحقق حتى الآن وفق المؤشرات الاقتصادية، وقد اعتبر محللون اقتصاديون أن الاقتصاد المصري يشهد أسوء وضع له منذ عقود، فالجنيه يهبط بقوة أمام الدولار وباقي العملات العالمية.

وقد نشرت مجلة الإيكونوميست البريطانية في أغسطس 2016 الماضي تقرير تحت عنوان صادم: خراب مصر.. القمع وانعدام كفاءة عبد الفتاح السيسي سيشعلان انتفاضة أخرى، وقد عّدد التقرير أبرز السلبيات التي قام بها نظام السيسي، ولكن رجال السيسي اعتبروا التقرير محاولة لتشويه سمعة مصر قبل إقرار قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار.

Facebook Comments