كتب عبد الله سلامة:

نشر "ألش خانة" حلقة جديدة من برنامجة "علي ماتفرج"، بعنوان "مطرية يادولة" تناولت ما حدث لتمثال رمسيس الثاني الذي تم اكتشافه في المطرية واستخراجه بطريقة مثيرة للسخرية.

وتطرقت الحلقة إلى عملية التنقيب عن الآثار في مصر ودول العالم، مشيرا إلى تعامل دول العالم مع القطع الأثرية بكثير من الاهتمام والحرص، انطلاقا من كونها جزءا من تاريخ الشعوب وإلى تضحية علماء دوليين آثار بحياتهم من أجل استرجاع تحف أثرية.

وتساءلت الحلقة كيف تكون تماثيل بتلك الأهمية بالقرب من سطح الأرض؟ وكيف ستتعامل الدولة القمعية من المطرية؟ وهل سيكون بنفس تعاملها مع أهالي سيناء؟

Facebook Comments