كتب: يونس حمزاوي
كشفت التحقيقات في قضية «قناص الحصري»، الذي أصاب الطفل يوسف والطالبة دعاء، أمام أحد المحال الشهيرة بمنطقة الحصري بأكتوبر، الأسبوع الماضي، عن مفاجأة من العيار الثقيل، حيث يقف وراء الجريمة طالب وصديقه الضابط بالتحريات الجنائية بمحافظة الفيوم.

وكان مسئول مركز الإعلام الأمنى بوزارة الداخلية بحكومة الانقلاب، أعلن عن ضبط المدعو "زياد م. ف.م." فى إطار جهود الأجهزة الأمنية لكشف ملابسات واقعة إصابة الطالب يوسف سامح العربى بطلق نارى بالرأس، حال تواجده بميدان الحصرى بدائرة قسم شرطة أكتوبر.

وخلال التحقيقات، اعترف الطالب المتهم أنه أطلق عدة أعيرة نارية من بندقية آلية من جانبه هو وصديقه الضابط بالتحريات الجنائية بمحافظة الفيوم، والثالث خال الطالب، بحسب ما ذكرته صحيفة الوطن، في عدد اليوم السبت 27 مايو 2017م.

 وأشارت التحريات إلى قيام بعض الأشخاص فى توقيت متزامن للحادث بإطلاق أعيرة نارية أثناء حفل خطوبة أعلى سطح أحد العقارات بدائرة القسم، بمنطقة متاخمة لمكان الحادث، 22 سنة، الطالب بكلية التجارة يقيم بدائرة مركز طامية بالفيوم.

وباستكمال الفحص وإجراء معاينة لمحيط العقار محل الحفل، عثر على عدد من أظرف الطلقات الفارغة لبندقية آلية عيار 7,62×39، حيث أمكن التوصل إلى بعض الشهود، والذين أكدوا ما جاء بالتحريات حول إقامة الحفل فى توقيت معاصر لتوقيت إصابة يوسف، والطالبة دعاء محمد قاعود، 22 سنة، حال تواجدها فى نفس التوقيت بالقرب من مكان الواقعة.

وبمواجهة المتهم، اعترف بقيامه وشخصين آخرين، أحدهما ضابط تحريات جنائية بمحافظة الفيوم، والآخر خال الطالب، بإطلاق الأعيرة النارية من بنادق آلية كانت بحوزتهم أثناء الحفل المشار إليه، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة والعرض على النيابة، وتكثيف الجهود لضبط المتهمين الآخرين وضبط الأسلحة المستخدمة.

بيان الداخلية يتجاهل ذكر الضابط المتهم

وأصدرت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب، أمس الجمعة، بيانا رسميا حول الواقعة، تجاهلت فيه ذكر الضابط المتهم، حيث أعلنت أن وراء الواقعة طالبا بكلية التجارة يدعى زياد. م. ف. م، يبلغ من العمر ٢٢ عامًا، يقيم بدائرة مركز طامية بمحافظة الفيوم، أطلق أعيرة نارية من بندقية آلية كانت بحوزته، أثناء «حفل خطوبة» أقيم على سطح أحد العقارات بأكتوبر.

الطفل المصاب حالته حرجة

وقال سامح العربي، والد الطفل يوسف المصاب بطلق ناري في أكتوبر، إن حالة نجله ما زالت غير مستقرة، متابعًا: «أنتظرُ معجزة لشفائه».

وأضاف «العربي»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «كلام تاني»، المذاع عبر فضائية «دريم»، مساء الخميس، أنه لا يوجد أخبار حول القبض على مطلق النار الذي أصاب نجله، موضحًا أنه لا يستطيع أن يحدد أسباب إصابة نجله بطلق ناري طائش.

كان الطفل «يوسف» قد أصيب بطلق ناري في الرأس من مصدر مجهول، مساء الجمعة قبل الماضية 19 مايو 2017، أثناء تواجده بميدان الحصري، في مدينة السادس من أكتوبر.

Facebook Comments