كتب- أحمد علي:

اقتحمت مليشيات الانقلاب بدمياط منطقة البحيرة بقرية البصارطة بأعداد كبيرة و بصحبة الكلاب البوليسية وواصلت الجرائم بحق الاهالى واقتحمت العديد من المنازل واعتقلت عدد من المواطنين استمرارا لجرائمها بحق أهالى القرية المحاصره منذ 27 مارس الماضى.

 

ووثقت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان الجريمة وقالت فى خبر عاجل على صفحتها على فيس بوك بعد صلاة ظهر اليوم "أعداد غفيرة من قوات الأمن تقتحم منطقة البحيرة بقرية البصارطة بصحبة الكلاب البوليسية و أنباء عن اعتقال عدد من المواطنين بالقرية".

 

وتصعد مليشيات الانقلاب العسكرى من جرائمها بحق قرية البصارطة التى تعرضت للاقتحام أكثر من 30 مرة منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم وتم حصارها بشكل كامل متواصل منذ 27-3-2017 وحتى الان بعد قتل مخبر شرطة على يد تجار المخدرات "حسب شهود العيان" إلا أن داخلية الانقلاب أخذتها فرصة للتخلص من كل من خالفهم الرأي وتم استهداف العديد من شباب القرية واستشهد الشيخ محمدعادل بلبولة برصاص مليشيا السيسي بعد اعتقاله واقتحام أكثر من 1000 بيت

 

ولاتزال مليشيات الانقلاب تواصل جرائمها بحق أهالى القرية وتخفى عدد من أبنائها دون أى اكتراث بمعانات وقلق ذويهم رغم المناشدات الحقوقية  وتوثيق الجرائم عبر العديد منها محليا ودوليا ما يعكس استمرار نهج مليشيات الانقلاب فى القتل خارج اطار القانون والاعتقال التعسفى والإخفاء القسرى الذى يعد جريمة ضد الانسانية 

فيديوجراف " البصارطة ليه "

 

 

Facebook Comments