كتب- أحمد علي:

 

استنكر عدد من أهالي المعتقلين بسجن العقرب استمرار غلق الزيارة عنهم وتصعيد الانتهاكات والجرائم بحقهم بما يخالف أدنى معايير حقوق الإنسان ويعكس إصرار من جانب سلطات الانقلاب على عمليات القتل الممنهج بالبطيء للأبناء الوطن القابعين في سجون الانقلاب على خلفية تعبيرهم عن رفض الفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم. 

 

وقال الأهالي في مقطع فيديو نشره مركز الشهاب لحقوق الإنسان اليوم إن قلقهم يزداد على سلامة أبنائهم وسط توارد الاخبار عن منع الطعام والعلاج عنهم واستمرار إجراءات التنكيل بهم محملين سلطات الانقلاب وإدارة السجن المسئولية عن سلامتهم.

 

وناشد الأهالي كل من يستطيع تقديم العون والمساعدة التحرك لرفع الظلم الواقع عليهم وفتح الزيارة للوقوف على حالتهم وتوفير احتياجاتهم من الطعام والعلاج ومعايير السلامة لصحتهم.

 

بدوره استنكر مركز الشهاب لحقوق الإنسان الإنتهاكات الخطيرة التي تهدد حياة المعتقلين ، ودان تحول العاملين بمصلحة السجون من سجانين إلى جلادين ، وغياب الآدمية عن كثير منهم.

 

كما حمل المركز سلطات الانقلاب وقيادات مصلحة السجون وسجن العقرب مسئولية سلامة المعتقلين ، وطالب النيابة العامة بالتحقيق في تلك الوقائع وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة.

 

ودخل المعتقلون في مبنى "إتش 1" بعنبر "2" بسجن العقرب منذ أمس  في إضراب عن الطعام بسبب تصاعد الجرائم ضدهم من إدارة السجن بما يعتبر عملية قتل ممنهج بالبطيء للمعتقلين وهو ما وثقه العديد من منظمات حقوق الانسان حيث جاءت أبرز الانتهاكات كالتالي:

 

1- المنع التام من الكشف الطبي على أي مريض ما يهدد حياة المعتقلين المصابين بأي مرض .

 

2- المنع من شراء الأكل من كانتين السجن ، بالإضافة لعدم انتظام مرات تقديم الأكل الخاص بالسجن لهم ، ما يشكل تعمد لتجويعهم وزيادة معاناتهم .

 

3- منع الزيارات عنهم تماما .

 

4- المنع من التريض أو الخروج من الزنازين ، وهذا يؤدي لزيادة الأمراض نتيجة عدم تعرض أجسامهم للشمس ، بالإضافة لزيادة ألام العظام نتيجة قلة الحركة .

 

5- إغلاق “النضارة” الموجودة بباب النزازنة ، لمنع الهواء الموجود بالطرقة من الوصول إليهم .

 

6- الحبس الإنفرادي للعديد من المعتقلين ما يعد تعذيبا نفسيا ويصيب المعتقلين بالأمراض النفسية.

 

7- منع دخول الغيارات الداخلية ، ومنع الإستحمام ، ما يزيد احتمالية الإصابة بالأمراض الجلدية كالجرب .

 

8- استخدام لمبة صفراء (سيئة الإضاءة) خارج الزنزانة ، تزيد من حرارة الزنزانة و تؤدي الإضاءة الناجمة منها لأثر سلبي على العيون.

 

9- انتشار الحشرات والروائح السيئة داخل الزنازين نتيجة لظروف الإحتجاز الغير آدمية.

 

Facebook Comments