رامي ربيع
أشعلت زيارة عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، إلى الإمارات موجة غضب واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر النشطاء أن الهدف من الزيارة بث المزيد من سموم الحقد والفرقة في جسد الأمة العربية وتمزيقها.

في البداية، قال "المتنبي" على موقع "فيس بوك": "السيسي الآن مع محمد بن زايد في الإمارات لبث المزيد من سمومهم في جسد الأمة العربية".

من جانبه، واصل الإعلامي مصطفى بكري "تعريضه" للانقلاب العسكري، وقال عبر حسابه على "تويتر": "زيارة عبد الفتاح السيسي إلى دولة الإمارات جاءت تأكيدا لمتانة العلاقات بين البلدين والتنسيق بينهما في كل ما يخص قضايا العمل القومي".

بدوره قال الكاتب الصحفي علاء البحار، عبر حسابه على "فيس بوك": "السيسي في الإمارات لخامس مرة خلال 4 سنوات.. بلحة حوّل مصر إلى قزم يتذلل لدولة صغيرة".

وقال "سفيان"، على موقع "تويتر": "الإمارات بعد سيطرتها على السيسي وجزء من ليبيا واليمن وتشاد وبلدان في المغرب العربي، عينها على فلسطين عن طريق دحلان".

Facebook Comments