كتب رامي ربيع:

قال الدكتور بهاء عفيفي -المنسق السابق لحزب الدستور بواشنطن- إن التقارب بين عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري وبنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان الصهيوني للحصول على دعم انقلابه ووضعه على الخريطة الدولية.

وأضاف عفيفي -في مداخلة هاتفية لقناة مكملين- أن عددا من الدول الأوروبية وبعض الدوائر الأمريكية رفضت السيسي ولم تعترف به في أول الانقلاب العسكري، وكان لا بد من التقارب مع الكيان الصهيوني وهو ما فضحه توفيق عكاشة عقب لقائه السفير الصهيوني ونصيحته للنظام العسكري بالتقارب مع الاحتلال.

وأوضح عفيفي أن فكرة توطين الفلسطينيين في سيناء مشروع قديم جديد، حيث عرض أيام المخلوع مبارك لكن الظروف السياسية لم تكن تسمح بذلك، وأعيد طرحه أيام المجلس العسكري وأرجأه المجلس لحين تشكيل الحكومة، كما عرض خلال حكم الرئيس محمد مرسي والذى أعيد الترويج له من خلال بالونات الاختبار التي تطلقها حكومة الانقلاب من خلال التسريبات متوقعا رفضا شعبيا كبيرا لهذا المشروع.

Facebook Comments