روت والدة أنس حمدان أحد شهداء مجزرة الحرس الجمهوري أحداث استشهاد ابنها في الذكرى الخامسة لمذبحة الساجدين.

وقالت والدة أنس في اتصال هاتفي لقناة “وطن” إن نجلها كان في السنة الثانية بكلية طب الأسنان وكان أحد المعتصمين في ميدان رابعة واستشهد في المذبحة جراء إصابته برصاصة غدر وكان معه والده وشقيقاه.

وأضافت والدة أنس أنه بعد الانقلاب توجه أنس لميدان رابعة ويوم المذبحة ان يجلس في الخيمة يقرأ الأذكار بعد صلاة الفجر وعندما سمع صوت الرصاص توجه لمبنى الحرس الجمهوري، مضيفة أنه كتب وصية وأعطاها إياها قبل توجهه لميدان رابعة وكتب فيها الديون التي عليه ووجه رسائل حب لوالدته ووالده وأشقائه واختتم الوصية بقوله أنا أحب الشهادة.

ووجهت والدة أنس رسالة للشعب المصري قائلة” هتفوقوا إمتى؟ كل يوم بتحصل مجازر وأحداث واعتقال وقتل، والضنى غالي، وفيه كمان غلاء الأسعار ودا كله مش مأثر فيكوا ولسه نايمين في العسل يعني لازم تتلسع في ضناك او حاجة غالية قوي عشان تحس بحبايبك، احنا كلنا مسلمين زي بعض وكلنا بناكل من طبق واحد وعايشين في وطن واحد ليه مش بنحس بعض؟ ليه سايبنا في الدمار والاعتقال والاستشهاد؟”.

Facebook Comments