كتب أحمد علي:

رغم مرور 150 يوما على اختطاف "عبدالله عمر عبدالنبي رزق"، 25 عامًا، مهندس حر من مقر عمله بمنطقة "6 أكتوبر" بالقاهرة من قبل قوات أمن الانقلاب إلا أنها ترفض حتى الآن الكشف عن مصيره رغم المناشدات والتلغرافات التى تم تحريرها من قبل أسرته للجهات المعنية.

والدة المختطف ابن قرية بساط كريم الدين بمركز شربين بمحافظة الدقهلية، ناشدت كل من يستطيع تقديم العون لهم بالتحرك للكشف عن مكان احتجاز نجلها رحمة بقلبها الذى ينفطر حزنا عليه فى ظل تجاهل الجهات المعنية بحكومة الانقلاب وعدم الاكتراث لقلقها البالغ على سلامة نجلها.

كان عدد من منظمات حقوق الإنسان قد وثق الجريمة وأطلقوا مناشدات عدة لسلطات الانقلاب بالكشف عن مكان احتجازه ورفع الظلم الواقع عليه ووقف نزيف الانتهاكات المتواصل فى ظل تصاعد عمليات الاعتقال التعسفى والإخفاء القسرى الذى تجرمها جميع القوانين والمواثيق المحلية والدولية ويعد جريمة ضد الإنسانية.

Facebook Comments