كتب- حسن الإسكندراني:

 

ببجاحة، زعم طارق الملا، وزير البترول في حكومة الانقلاب،إن الإجراءات التى تمت كانت لصالح المواطن الفقير،وإن مافعلته الحكومة جاء لصالحهم فى نهاية فى ظل الإصلاحات التى تتم الآن.

 

وأضاف" الملا"  خلال لقائه السبت عبر برنامج "على مسؤوليتي" بقناة "صدى البلد" الموالية للانقلاب، أن الزيادة الأخيرة في أسعار الوقود كانت مثل مثيلاتها فى الدول العربية،ضاربا نموذجا مثلط تونس والمغرب والأردن والإمارات" والتى قامت برفع المحروقات هناك.

 

وأشار  إلى أن "السعر القادم للتر البنزين يقدر بنحو 6.5 جنيه، في حين أن السعر العادل لأسطوانة البوتاجاز 115 جنيهاً ولكن لانستطيع فعله الآن.

 

زاعمًا إن الزيادة التى تمت كانت فى حزمة اجراءات اقتصادية على المدى البعيد،ولم تصل إلى التكلفة الكلية للدولة،بل بلغت فقط 60%، زاعما إن معدل استهلاك البنزين والسولار 9% كل عام.

 

ورفعت حكومة الانقلاب أسعار الوقود للمرة الثانية خلال ثمانية أشهر بعدما رفعتها في نوفمبر الماضي بنسب تراوحت بين 30 و47%.

 

Facebook Comments