رامي ربيع
أعلن عدد من شباب جماعة الإخوان المسلمين المعتقلين بسجن العقرب، عن تمسكهم وافتخارهم بانتمائهم لجماعة الإخوان المسلمين، مشدّدين على رفضهم التام لضغوط قوات الانقلاب بالتبرؤ من الجماعة والاعتراف بالنظام الانقلابي الفاشي.

وقال الشباب- في رسالة خطية تم الإفصاح عنها مؤخرا، خلال إحدى جلسات المحاكمة- "نحن شباب الإخوان المسلمين، نرفض شكلا وموضوعا ما يطلق عليه اسم (مبادرات) من قبل النظام الانقلابي، التي يُطلب فيها من الشباب التبرؤ من جماعة الإخوان المسلمين، والاعتراف بالنظام القائم".

وأضافوا: "إننا شباب الإخوان لنفتخر ونعتز بانتمائنا لجماعتنا، وإنه لوسام شرف على صدورنا نفتخر به ونعتز به، وإننا- بإذن الله- لن نعترف بنظام خائن مجرم قاتل، خان رئيسه وأجرم في حق الشعب، فقتل الشباب والشيوخ والنساء والأطفال، واعتقل وشرد الآلاف، وانتهك الحرمات والمقدسات، وإننا بفضل الله لن نحيد عن الطريق، ولن نضيّع دماء شهدائنا".

واستشهد الشباب بمقولة مؤسس جماعة الإخوان، الإمام حسن البنا، فيما يعرف بـ"ركن الثبات"، التي جاء فيها "وأريد بالثبات أن يظل الأخ عاملا مجاهدا في سبيل غايته مهما بعدت المدة وتطاولت السنوات والأعوام، حتى يلقى الله على ذلك، وقد فاز بإحدى الحسنيين، إما الغاية، وإما الشهادة في النهاية".

واختتم شباب الإخوان المعتقلين بسجن العقرب شديد الحراسة بيانهم، بالقول: "فنسأل الله الثبات حتى الممات، وقريبا نكون خارج هذه الأسوار في ظل عز ونصر وتمكين، (ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا)".

Facebook Comments