أحمد نبيوة

قال المستشار وليد شرابي – المتحدث باسم حركة قضاة من أجل مصر – إنه لا يوافق على مقولة أن الانقلابي عدلي منصور المعين من الانقلابيين رئيس طرطور لأنه كان عبارة عن آلة كاتبة لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي وحكم العسكر، وكان يرجع في كل صغيرة وكبيرة للعسكر الذين عينوه، ويضمنون له خروجت آمنا.

وأوضح شرابي – خلال لقائه ببرنامج مصر الليلة على الجزيرة مباشر مصر – أن مؤيدي عدلي منصور يشبهوا النظام المصري بأنه نظام بريطاني رغم أنه لا وجه في الشبه، موضحا أن الرئيس محمد مرسي قام بخطوات واضحة لهيكلة الداخلية، وقام باقالة أكثر من 500 لواء وكان يهدف الي المزيد الا ان الانقلابيين حالوا بينه وبين ما كان يطمح، وانه اصدر قرارات عدة ولم يتذكر منها إلا الإعلان الدستوري.

وأشار إلى أن أخطر القرارات التي اصدرها عدلي منصور هو احالة المستشار اسامة الصعيدي، الذي كان يحقق في قضية احمد شفيق في قضية أرض الطيارين، إلى أعمال إدراية، مضيفا أن من ضمن القرارات التصديق على قانون التظاهر وتحصين العقود والحبس الاحتياطي وانشاء محاكم خاصة لدوائر الارهاب لقضايا الاخوان.

وأكد "شرابي" أن منصور متهم بجرائم ابادة جماعية ضد الشعب المصري في مجازر مختلفة كرابعة والنهضة ورمسيس الاولي والثانية، وأحداث المنصة والحرس الجمهوري.

Facebook Comments