كتب رانيا قناوي:

في إطار دولة العسكر التي اغتصبت السلطة بقوة الدبابة، اعتدى أمين ومندوب شرطة على فتاة وسيدة بحلوان بالاشتراك مع آخرين، رغم مزاعم سلطات الانقلاب بدور الجيش والشرطة في إنقاذ المصريين وأنهم يتحملون فاتورة الدم بالنيابة عنهم.

يأتي ذلك في الوقت الذي أشاد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، اليوم الخميس، بجهود الجيش والشرطة في تأمين البلاد، قائلا: "عرفتوا قد إيه شرف مهمة وقدسية الجيش والشرطة".

وأضاف السيسي، خلال كلمته في ندوة تثقيفية بعنوان "مجابهة الإرهاب.. إرادة أمة"، مخاطبا رجال الجيش والشرطة: "انتوا مش بتنتصروا على عدو، انتوا بتحموا شعب ودولة من الضياع وأمة من التشرد، وبتحموا دين".

وتم القبض على أمين شرطة، وأمرت النيابة بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات، كما أمرت بضبط وإحضار المتهمين الهاربين. وكشفت التحريات في الواقعة، اتفاق "محمد.ز" مندوب الشرطة وصديقه محمد. ا- عاطل، مع "قواد" ليحضر لهما ساقطتين لممارسة الرذيلة مقابل 200 جنيه بحسب صحيفة "الأهرام".

وجاء في التحريات أن القواد قام بإحضار فتاة من "العزبة القبلية" وأخرى من "المشروع الأمريكي"، وقام مندوب الشرطة بانتحال صفة "خليجي"، وقالت إحداهما في البلاغ الذي تحرر في قسم 15 مايو، إن مندوب الشرطة الذي كان ينتحل صفة خليجي اتصل بأصدقائه وكان من بينهم أمين شرطة يدعى محمد. ن، وأسامة وشهرته "بلونه"، وإبراهيم. ص، لممارسة الرذيلة معهما، إلا أنهما رفضا لأن ذلك يخالف الاتفاق، مما آثار غضب المتهمين فقاموا بتقييدهما والتعدى عليهما وتناوبوا على اغتصابهما واستولوا على أموالهما ومصوغاتهما وقاموا بطردهما من الشقة.

بعد ذلك قامت الفتاة والسيدة بتحرير محضر بالواقعة، بأنهما تعرضا للخطف والاغتصاب والسرقة بالإكراه، وتمكنت المباحث من ضبط المتهمين مندوب الشرطة والعاطل" الذين أنكرا الواقعة، وأكدا أن الخلاف كان بسبب الاتفاق المادي فقط وبعرضهما على النيابة العامة أمرت بعرضهما على الطب الشرعى لبيان حالتهما.

وجاء تقرير الطب الشرعي بتأكيد تعرضهما للواقعة وأمرت النيابة بسرعة تحريات المباحث وضبط الهاربين.

Facebook Comments