أصيب ثلاثة جنود إسرائيليين بجراح خطيرة، في عملية إطلاق نار استشهد منفذها برصاص جنود الاحتلال على حاجز مستوطنة "بيت إيل" شمال مدينة رام الله وشط الضفة الغربية، ظهر اليوم الأحد.

 

وقالت القناة الإسرائيلية الثانية: إن شابًّا فلسطينيًا هاجم جنودًا إسرائيليين على حاجز بيت إيل بسلاحه، فأصاب جنديين بجراح خطيرة، فيما أصيب ثالث بجراح طفيفة.

 

وذكر شهود عيان فلسطينيون أن منفذ العملية الفدائية أطلق النار من سلاحه الرشاش تجاه قوة من جنود الاحتلال عند حاجز "الفوكس" شمال رام الله، فأصاب ثلاثة جنود في المنطقة العلوية من الجسد.

 

وأشار الشهود إلى أن جنودًا آخرين في الحاجز العسكري، أطلقوا الرصاص تجاه الشاب الفلسطيني؛ ما أدى إلى إصابته بأكثر من عشر رصاصات.

 

وعلى الفور هرعت قوات كبيرة من جيش الاحتلال إلى منطقة العملية، وأغلقت الطرق فيها، وشرعت في أعمال بحث وتفتيش واسعتين في المنطقة، بحثا عن مساعدين محتملين للمنفذ الفلسطيني.

 

وأكدت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن قوات الاحتلال منعت طواقم الإسعاف التابعة لها من الوصول إلى الفلسطيني لتقديم العلاج اللازم له.

 

وأفادت الجمعية بأن جنود الاحتلال تركوا الفلسطيني ينزف طوال الوقت، قبل أن تبلغ سلطات الاحتلال الجانب الفلسطيني، باستشهاد المنفذ متأثراً بالجراح الخطيرة التي أصيب بها.

Facebook Comments