كتب- أسامة حمدان:

 

أكد الناشط السياسي "محمد شوبير"، منسق حركة "غربة"، أن المؤتمر الذي استضافته جامعة هارفارد الأمريكية، يوم 13 أبريل الجاري، تحت عنوان "كما تذهب مصر سيذهب الشرق الأوسط: التغير يبدأ معي"، يعد من أقوى المؤتمرات الدولية التي فضحت قمع قائد الانقلاب في مصر.

 

وأضاف "شوبير" في تصريحات صحفية، اليوم السبت: "من وجهة نظري أنه من أهم المؤتمرات الخارجية التي نُظمت منذ حدوث الانقلاب وحتى الآن"، وأضاف:"تكمن قوته في أنه وللمرة الأولى نجد جامعة بوزن وشهرة جامعة هارفارد الأمريكية تستضيف في إحدى أعرق كلياتها وهي كلية الحقوق مؤتمرًا على مدار خمس ساعات كاملة يناقش ما آلت إليه أوضاع مصر بعد الانقلاب وحتى الآن".

 

وتابع:" وانفرد المؤتمر بحضور ممثلين عن أكبر منظمتين لحقوق الإنسان في العالم، وهما "منظمة هيومان رايتس ووتش Human Rights Watch " ومنظمة العفو الدولية Amnesty International ".

 

وتابع: "وحضر المؤتمر العديد من المتحدثين من ذوي المصداقية على المستوى الأمريكي والدولي، منهم على سبيل المثال: السيد رمزي كلارك ، النائب العام الأمريكي الأسبق، ود. نورمان فنكلستاين، أستاذ العلوم السياسة الشهير، وسارة ليا واتسون، رئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمنظمة هيومن رايتس، والسيد سانجيف بيري، مدير برنامج الدعم بمنطقة الشرق الأوسط بمنظمة العفو الدولية، والسيدة سارة فلاوندرز ،مديرة مركز الحراك الدولي للحقوق والحريات، والسيدة ميسي كراشفليد ، الصحفية ومديرة مركز غاندي الحقوقي، ود. محمد المصري، أستاذ الإعلام بجامعة نورث ألاباما، ود. عبد الموجود الدرديري، عضو مجلس الشعب السابق وأستاذ الحضارة بجامعة متروپوليتان".

 

وأوضح "شوبير" ان المؤتمر حضره من مصر د. سيف الدين عبد الفتاح، والكاتب الصحفي "وائل قنديل"، وغيرهم العديد من المنظمات الحقوقية والأكاديميين والصحفيين المخضرمين ممن لهم جمهور أمريكي عريض.

 

وأكد "شوبير" أن المؤتمر حظي بتغطية إعلامية قوية، خاصة أنه ناقش على هامش جلساته الفتور الواضح في العلاقة بين العالم الغربي " أمريكا وأوروبا " وبين سلطات الانقلاب، على خلفية " التدهور غير المسبوق في مجال حقوق الإنسان " في مصر، في إطار ما حدث مؤخرًا للشاب الإيطالي ريجيني.

 

وقال إن "تصفية ريجيني وتعذيبه في مصر كشف المستور عن حالات الاختفاء القسري للآلاف من الشباب المصري وما يتبعها من عمليات تعذيب وقتل ممنهج".

 

يذكر أن المؤتمر عقد يوم 13 إبريل الجاري، تحت عنوان “كما تذهب مصر سيذهب الشرق الأوسط: التغير يبدأ معي”، ونظمه “مصريو الخارج من أجل الديمقراطية”، وأذاعة جلساته قناة الجزيرة الفضائية.

Facebook Comments