اهتمت صحف العسكر الصادرة الثلاثاء 10 سبتمبر 2019م، بما تسمى حروب الجيل الرابع والتحذير مما أسمتها بمحاولات الوقيعة بين الجيش والشعب في إشارة إلى فيديوهات الفنان محمد علي التي فضح فيها فساد السيسي وزوجته انتصار وقادة الجيش الكبار. كما أبرزت ما أسمتها توجيهات رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي ومتابعته لخطة الإصلاح الإداري.

إلى ذلك اهتمت الصحف المستقلة بأصداء فيديوهات الفنان والمقاول محمد علي والتي تسببت في أزمة داخل المؤسسة العسكرية وكشفت حجم الفساد الرهيب والأرباح الطائلة التي يحققها كبار القادة من وراء أعمال الباطن والشركات الوهمية التي يتصدرها مدنيون ويقف خلفقها في الحقيقة جنرالات يستغلون نفوذهم العسكري في تحقيق أرباح طائلة تقدر بالمليارات.

إلى ذلك، تقدم محافظ الإسماعيلية وهو لواء  سابق بالجيش باستقالته في ظروف غامضة في أعقاب تسجيلات تكشف علاقته المشبوهة بزوجته مدير مكتبه. وهي أيضا ضربة لمؤسسة الجيش التي باتت فضائحها على كل لسان.

وذكر موقع "عربي 21" أن جماعة الإخوان المسلمين سوف تنظم مؤتمرا عالميا يومي السبت والأحد المقبلين بمدينة إسطنبول التركية حول أفكار الجماعة ورؤاها حول العديد من الملفات الدعوية والسياسية والاجتماعية بمشاركة أكثر من 500 مفكر وعالم وباحث.

وفي الملف الاقتصادي، قال وزير المالية بحكومة الانقلاب إن الحكومة تتجه لاقتراض حوالي 7 مليارات دولار في العام المالي الحالي "2019/2020".

وإلى تفاصيل جولة الصحافة..

 

أهم قضايا الصحف المستقلة:

أولا، أشارت مواقع إلى أن (الإخوان تنظم مؤتمرا عالميا حول فكر الجماعة الأسبوع المقبل).. حيث تشهد مدينة إسطنبول التركية مؤتمرا عالميا تنظمه جماعة الإخوان المسلمين يومي السبت والأحد المقبلين، تحت عنوان: "جماعة الإخوان المسلمون.. أصالة الفكرة واستمرارية الرسالة". ويناقش المؤتمر، الذي من المقرر أن يحضره أكثر من خمسمائة عالم وباحث وخبير في شؤون العالم الإسلامي، ثمانية أبحاث تتعلق بفكر الجماعة ورؤاها للعديد من القضايا الفكرية والدعوية والمجتمعية والسياسية.

ثانيا، الاهتمام الواسع بأصداء فيديوهات الفنان محمد علي حيث نشرت "العربي الجديد": (محمد علي يكشف استيلاء الجيش المصري على أموال الموازنة العامة "من الباطن").. وذلك من خلال إسناد مشروعات الوزارات والهيئات الحكومية بالأمر المباشر إلى الهيئة الهندسية التابعة للجيش، والتي تشرف بدورها على تنفيذها مقابل هامش ربح يصل إلى 30%، بعد تسليمها إلى شركات مقاولات مدنية "من الباطن". والأكثر خطوة ما نشرته الصحيفة أيضا بعنوان (مصر: تسجيلات الفساد تفجّر أزمة داخل المؤسسة العسكرية).. حيث  قالت مصادر رفيعة المستوى لـ"العربي الجديد"، إنّ هناك صراعات كبيرة بين عدد من قادة ورؤساء قطاعات داخل القوات المسلحة، بعضها مرتبط بالنشاط الاقتصادي للمؤسسة العسكرية، موضحةً أنّ السنوات العشر الماضية شهدت ظهور عدد من الكيانات والشركات على الساحة في عدد من القطاعات الاقتصادية، مملوكة على الورق لأشخاص مجهولين وليست لهم أعمال سابقة، وأنّ تلك الشركات تمّ إسناد أعمال لها من المؤسسة العسكرية بقطاعاتها الاقتصادية المختلفة، بالأمر المباشر. وكشفت المصادر أنّ بعض تلك الشركات مملوك من الباطن لقيادات عسكرية كبيرة وبعلم من قيادة المؤسسة العسكرية، فيما الأخرى مملوكة بشكل جزئي، من خلال تصدير شخصيات من أمثال رجل الأعمال محمد علي، على الورق، في حين تظلّ تلك القيادات في الخفاء، وتحصل على مبالغ وأرباح طائلة نظير علاقاتها داخل مؤسسة الجيش، التي تسهّل إسناد الأعمال المختلفة بالأمر المباشر لتلك الشركات في مقابل عمولات كبيرة يستفيد منها الجميع.  ولذلك اهتمت مواقع التواصل الاجتماعي بالحدث ونشرت  (#محمد_علي_فضح_العصابة: فساد السيسي والعسكر).. حيث تصدر اسم الفنان والمقاول #محمد_علي قائمة الأكثر تداولاً المصرية، وهذه المرة بوسم #محمد_علي_فضح_العصابة، عقب نشره #الفيديو_الجديد له على موقع فيسبوك، في إشارة إلى فضحه فساد نظام عبد الفتاح السيسي. ونشرت صحف  ("الموقف المصري" يوثق تصريحات محمد علي عن القصور الرئاسية بخرائط "غوغل").

ثالثا، السيسي يطيح بقادة في الجش حيث نشرت مواقع  (السيسي يطيح بقائد في الجيش المصري.. وباحث: قرار أمريكي).. حيث أظهر فيديو بثته وزارة الدفاع المصرية، الأحد، إطاحة السيسي بمساعد وزير الدفاع للعلاقات الخارجية، اللواء محمد الكشكي، وتكريمه بعد إحالته للتقاعد.من جهته، قال الباحث بالشأن العسكري في المعهد المصري للدراسات السياسية والاستراتيجية، محمود جمال، إن "اللواء محمد الكشكي – الذي تمت الإطاحة به- يُعد من أهم قادة الجيش في مرحلة ما بعد الانقلاب؛ حيث لعب دورا هاما للتسويق للانقلاب داخل أروقة الولايات المتحدة الأمريكية".

رابعا،  توجه السيسي نحو اقتراض 7 مليارات دولار، وتحت عنوان  (مصر تعتزم اقتراض 7 مليارات دولار من السوق الدولية)..قال وزير المالية محمد معيط إن الحكومة تخطط لطرح سندات دولية بقيمة تتراوح بين 3 و7 مليارات دولار خلال العام المالي الحالي.وأضاف معيط وفقا لوكالة "رويترز" اليوم الاثنين، أن مصر تتطلع لتنويع عملات إصدار السندات وأن الطرح المرتقب سيشهد سندات خضراء.

خامسا الإشارة إلى حجم الإهمال الواسع بالمدارس قبل بدء العام الدراسي حيث نشرت (مدارس مصر مهملة قبيل انطلاق العام الجديد).. قبل أيام من انطلاق العام الدراسي الجديد في مصر، تعاني مئات المدارس في مختلف المحافظات مشكلات تتكرر سنوياً، لعلّ أبرزها وأخطرها قلّة عدد مدرّسي مختلف المواد، والفشل في التعاقد مع مدرّسين جدد مثلما حدث في خلال الفصل الثاني من العام الدراسي الماضي، بالإضافة إلى أنّ مدارس كثيرة في حاجة إلى صيانة لم تُنفّذ على الرغم من الإجازة الصيفية التي استمرّت نحو أربعة أشهر.

سادسا، استقالة محافظ الإسماعيلية وهو لواء سابق بالجيش على خلفية فضيحة جنسية وتحت عنوان (فيديو| محافظ الإسماعيلية اللواء حمدي عثمان.. سيرة مشرفة واستقالة غامضة).. حيث تقدم محافظ الإسماعيلية اللواء حمدي عثمان باستقالته فى ظروف غامضة أثار الرأى العام المصري، وبينما عزت المحافظة أسباب الاستقالة إلى تدهور حالة عثمان الصحية تم نشر تسجيل منسوب له مع إحدى السيدات أثار لغطًا كثيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

أهم قضايا صحف العسكر:

أولا،  التهرب من تناول اتهامات الفنان محمد علي والإشارة فقط إلى ما تسمى بحروب الجيل الرابع ونشر الشائعات وما وصفته بحرب الوقيعة بين الجيش والشعب حيث جاء في «مانشيت اليوم السابع»: (نجاح القوات المسلحة فى مواجهة الإرهاب ومساندة جهود التنمية أثار مخططى الحرب.. حروب الجيل الرابع ضد الدولة.. أدوات الحرب.. الإرهاب والحرب النفسية واستغلال الضغوط السياسية والاقتصادية.. ولجان إلكترونية وشائعات.. محاولات الوقيعة بين الجيش والشعب.. الاستعانة بخبراء وهميين أو هاربين من أحكام القضاء المصرى ومرتزقة للإدلاء بتحليلات خاطئة حول حقيقة الأوضاع فى مصر).

ثانيا، الاهتمام بما تسمى بخطة «الإصلاح الإداري» ومزاعم جهود الإصلاح حيث أبرزت صحف "الأهرام" والأخبار" والجمهورية" نشاط رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي ومتابعته لخطة الإصلاح الإدارى وأداء جهاز المشروعات الصغيرة ، وجاء في «مانشيت الوطن»:  الرئيس يبحث خطة «الإصلاح الإداري»: تحفيز الكفاءات والتوسع في الخدمات الإلكترونية.. «السيسي»: يوجه باستغلال العاصمة الإدارية لتعزيز جهود الإصلاح.. والتميز في تقديم الخدمات للمواطنين. وبحسب  «مانشيت اليوم السابع»:   تكليفات الرئيس للحكومة لتنفيذ خطة إصلاح شامل للجهاز الإدارى.. السيسى يوجه بالارتقاء بمستوى الأداء الحكومى والخدمات المقدمة للمواطنين.. والاستفادة من تطورات التكنولوجيا الحديثة فى الإدارة العامة.

ثالثا، استدعاء ياسر برهامي للهجوم على الإخوان في محاولة للفت النظر عن فيديوهات الفنان محمد علي التي فضح فيها فساد السيسي وانتصار وقادة الجيش. حيث نشرت   «اليوم السابع»:  ياسر برهامى يسجل شهادة تاريخية على خداع التنظيم الإرهابى: القيادة وافقت على الحل السياسى والإخوان اختاروا العنف.

رابعا، الدعاية لمكتبات الجيش التي تبيع الأدوات المكتبية مع قرب بدء العام الدراسي حيث نشرت «الوطن»:  («رجعة المدارس» .. مستلزمات وأزياء وتقاليع جديدة.. ومكتبات القوات المسلحة توفر الأدوات المدرسية للمواطنين بأسعار مخفضة.. «الغرفة التجارية»: تخفيضات 50% في معارض «أهلا مدارس».. و«الزي» يبدأ بـ65 جنيها.. و100 جنيه للحذاء).

خامسا، الدفاع عن القمع ووأد حرية الصحافة والإعلام والزعم أن المرحلة المقبلة ستشهد "مزيدا" من حرية الإعلام حيث نشرت «الوطن»:  رئيس الأعلى لتنظيم الإعلام.. "مكرم":  لسنا مؤسسة عقاب بل أداة ضبط بدليل المعارك القضائية التي ربحناها .. والفترة المقبلة ستشهد المزيد من الحريات الإعلامية .. وإصدار قانون تداول المعلومات .. والصحافة الورقية تواجه صعوبات حاليا.

سادسا، التأكيد على دعم الحكومة السودانية الجديدة،  حيث نشرت «اليوم السابع»:   وزير الخارجية ينقل رسالة الرئيس لدعم السودان.. «شكرى» لرئيس المجلس السيادى: حريصون على عودة الخرطوم لدورها الطبيعى فى محيطها الإقليمى والعربى.

فيسبوك