اهتمت صحف العسكر الصادرة اليوم الأربعاء بتصريحات رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي خلال افتتاحه عددا من المشروعات “الوهمية” الجديدة بالسويس وجنوب سيناء التي تم افتتاحها من قبل أو تم تطويرها شكليا  أو لا ترقى لاعتبارها مشروعا يستحق الافتتاح. لكن الغريب حقا هو الرقم الذي ذكره السيسي وهو “800” مليار جنيه في سيناء وحدها وهو رقم مهول دون أي إنجاز ملموس على الأرض يسهم في زيادة الإنتاج أو زيادة الدخل القومي أو يوفر فرص عمل كثيرة وهو ما يعني أن الفساد في عهده بلغ مستويات قياسية وغير مسبوقة.

كما اهتمت صحف العسكر ثانيا بالدفاع عن بيزنس الجيش والزعم بأن جيوش أمريكا والصين وإيطاليا تستثمر في أنشطة اقتصادية وهو حق يراد به باطل ذلك أنه لا مانع مطلقا من استثمار الجيش في أنشطة اقتصادية تتعلق بالجانب العسكري والحربي وتوفير احتياجات المؤسسة العسكرية لكن ما هو مرفوض هو احتكار الجيش لاقتصاد البلد المدني كله أو معظمه وهو ما اعترفت به اليوم السابع في ملف اليوم وأن شركات الجيش تضم 5 ملايين عامل وموظف وهو رقم يعني أن الجيش دولة داخل الدولة لأن عدد موظفي الحكومة 5 ملايين أيضا، كما أنها تزعم أن ثمة رقابة على شركات الجيش وهو كذب بواح.

أما الصحف والمواقع المستقلة فقد اهتمت بتصريحات مدير مركز علاج السموم بمستشفى القصر العيني حيث أكد أن أعداد متعاطي المخدرات بمصر تخطت 10 ملايين وأن المدمنين منهم يقترب من 3 ملايين وهو رقم مهول ومخيف يؤكد أن مصر تنحدر اجتماعيا بشدة نحو الهاوية والسقوط.

وفي الملف الحقوقي لا تزال الانتهاكات بحق عائشة الشاطر تتواصل حيث تم اكتشاف أنها بمستشفى السجن بعد التدهور الحادث في حالتها. كما وثقت منظمة مصرية صدور 45 حكم إعدام بمصر خلال شهر أكتوبر الماضي فقط.

وإلى  تفاصيل جولة الصحافة..

أهم القضايا والأخبار

تحت عنوان: (مسؤول: أعداد متعاطي المخدرات بمصر تخطت الـ10 ملايين).. يقول موقع “عربي 21”: قال مدير مركز علاج السموم بمستشفى قصر العيني في مصر، نبيل عبدالمقصود، إن “أعداد متعاطي المخدرات والمدمنين تخطت الـ10 ملايين مصري”. وأكد، في تصريحات تلفزيونية، أن “الترامادول، والهيروين، والإستروكس، أكثر أنواع المخدرات تداولا بين الشباب”، مؤكدا أن “نسبة تعاطي المخدرات في مصر وصلت إلى 10% بما يزيد على 10 ملايين مصري، وبلغت نسبة الإدمان 3% أي أكثر من 3 ملايين مصري، وفقا لإحصائيات صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي”.

(انكماش “القطاع الخاص” بمصر للشهر الثالث على التوالي).. يقول موقع “عربي 21” في تقرير ترجمه عن وكالة رويترز: انكمشت أنشطة القطاع الخاص غير النفطي في مصر للشهر الثالث على التوالي، بسبب استمرار تراجع المبيعات مع وجود مشاكل في السيولة. وأظهر مسح، اليوم الثلاثاء، تراجع مؤشر مديري المشتريات التابع لآي.إتش.إس ماركت للقطاع الخاص غير النفطي بمصر إلى 49.2 في أكتوبر تشرين الأول من 49.5 في سبتمبر أيلول، بما يقل عن المتوسط الشهري لعام 2019 البالغ 49.3 وليظل دون مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش. وسجل القطاع الخاص غير النفطي في مصر نموا في ستة فقط من بين 36 شهرا فائتا، وفي شهرين فقط من العام المنصرم. وذكر تقرير المؤشر أن تراجع المبيعات مع مشاكل السيولة أديا إلى تراجع بوجه عام.

ويضيف موقع “عربي 1\21”: (انتخابات الطلاب بمصر.. عسكرة وتعيين وتزكية)..حيث تجرى انتخابات الاتحادات الطلابية في مصر، الخميس المقبل، دون أي إثارة على مستوى الجامعات أو الإعلام، وغياب أي شخصيات مؤثرة أو فعالة. وتجرى الانتخابات للمرة الثالثة، وسط عزوف الطلاب، بعد تعليقها أربع سنوات منذ إجرائها آخر مرة في عهد الرئيس الراحل، محمد مرسي، في عام 2012/ 2013. وفي أول انتخابات طلابية بعد تولي قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، جمد وزير التعليم العالي آنذاك، أشرف الشيحي، اتحاد طلاب مصر في 2015 – 2016، بزعم وجود خطأ في الإجراءات وعدم قانونية الاتحاد، في حين وصف الطلاب الفائزون إجراءات الوزارة بأنها “سياسية”.

كتب موقع “مدى مصر”: (نواب يطالبون بإحالة «طنطاوي» إلى لجنة القيم لتقديمه «مبادرة إصلاحية»).. حيث تقدم 95 نائبًا بطلب لرئيس مجلس النواب، اليوم، الثلاثاء، لإحالة النائب أحمد طنطاوي إلى لجنة القيم، على خلفية إعلانه «مبادرة إصلاحية» قالوا إنها تمس الدولة المصرية ومؤسساتها. وأعلن رئيس المجلس، علي عبدالعال، أنه أحال الطلب إلى مكتب المجلس تمهيدًا لاتخاذ الإجراءات القانونية المنصوص عليها.كان النائب أحمد طنطاوي، نشر الأحد الماضي، فيديو عبر صفحته على فيسبوك، يعلن فيه طرح «مبادرة إصلاحية» من خلال تقدمه بطلب إلى رئيس المجلس علي عبدالعال، بشأن تشكيل 12 لجنة برلمانية تستهدف إحداث حالة من الحوار الوطني، حيال المشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها البلاد، كما دعا لانتخابات رئاسية مبكرة تنتهي بترك الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي الحكم في 2022، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، بدلًا من بقائه حتى 2024 وإمكانية إعادة انتخابه حسب التعديلات الدستورية الأخيرة.

وكتب موقع “مصر العربية”: («القوى العاملة»: إنهاء إضراب «الغزل والنسيج» وعودة العمال بعد إعادة فتح الشركة).. حيث أعلنت وزارة القوى العاملة، مساء اليوم الثلاثاء،  من خلالها مديرية القوى العاملة بالإسكندرية، فض إضراب 2000 عامل بشركة مصر العامرية للغزل والنسيج، بعد موافقة إعادة فتح الشركة مرة أخرى، وعودة العمال لعملهم.

ويضيف موقع “مصر العربية”: (فيديو| استمر 10 ساعات.. مليار جنيه خسائر حريق مصنع قليوب)..ليلة مأسوية شهدها مركز قليوب بمحافظة القليوبية، مساء أمس الاثنين، بعد اندلاع حريق هائل في مصنع ومخازن للكاوتش والدراجات البخارية، استمر لمدة 10 ساعات متواصلة.واندلع الحريق تحديدًا في مصنع أبو حوا للدراجات البخارية أمام مصنع ماكرو قليوب على الطريق الزراعي بالمحافظة.

وفي “العربي الجديد”: (السيسي يهاجم ثورة يناير… ومصريون: باعت تيران وصنافير؟) بخاصية الفيديو كونفرانس، افتتح عبد الفتاح السيسي، عدداً من المشاريع التنموية في محافظتي السويس وجنوب سيناء. وشملت المشاريع مصانع درفلة الحديد، ورصيفاً بحرياً بالسخنة وغيرها. وتابع مغردون الحدث، معلقين على تصريحات السيسي. وعن أحد التصريحات علّق د. شديد قوي “‏‎السيسي: ثورة يناير هي واللي عملوها السبب في كل اللي بيحصل دلوقتي… يعني الثوار اللي في المعتقلات، هما اللي باعوا تيران وصنافير، وهما اللي السبب في مشكلة ‎سد النهضة، وهما السبب في الإرهاب في سيناء، خلاص أنا من رأيي ندخل السيسي المعتقل، ونطلع الثوار يحلوا المشاكل اللي عملوها هما”.

وتضيف “العربي الجديد” :(مصر: عائشة الشاطر في المستشفى وأسرتها لا تعلم عنها شيئا)..توجه أفراد من عائلة القيادي الإخواني المعتقل، خيرت الشاطر، إلى النيابة لمحاولة الاطمئنان على ابنتهم عائشة الشاطر بالتزامن مع جلسة تجديد حبسها أمس الاثنين، من خلال النداء عليها أثناء سيْر عربة الترحيلات، لكن ردت عليهم المحامية هدى عبد المنعم، والمعتقلة بنفس القضية: “لا نعلم عنها شيئا منذ أسبوع”.واكتشفت أسرة الشاطر أن عائشة ليست في السجن، ولم تنقل إلى النيابة، وتمكن محاميها من معرفة أنها مريضة للغاية، ومحتجزة في مستشفى السجن منذ أسبوع، وقالت ابنتها: “يعني إيه جلسة ماما تتعمل ومتحضرش، ويقولو بسبب مرضي، إيه السبب المرضي؟ عايزين نعرف، ونطمّن عليها”.

وتحت عنوان : (تقرير حقوقي مصري: أحكام بالإعدام على 45 متّهماً في أكتوبر).. تضيف “العربي الجديد”: وثقت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية في تقريرها الشهري، عدد أحكام الإعدام في مصر خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ورصدت فيه صدور أحكام إعدام نهائية بحق 18 متهما، بالإضافة إلى 37 متهماً آخرين صدرت بحقهم أحكام الإعدام في 16 قضية منفصلة، وتم تحويل أوراقهم إلى المفتي لأخذ رأيه الاستشاري، من ضمنهم حكم إعدام على مدني أمام القضاء العسكري.

أهم توجهات صحف العسكر

أولا،  تصدرت تصريحات السيسي خلال افتتاحه عددا من المشروعات الوهمية بالسويس وجنوب سيناء، مانشيتات وعناوين الصحف حيث جاء في «مانشيت الأهرام»:.. (الاستقلال والإرادة أساس البناء والتعمير.. خلال افتتاحه عددا من المشروعات التنموية بالسويس وجنوب سيناء.. الرئيس: 800 مليار جنيه استثمارات بسيناء.. والتوسع فى إنشاء محطات تحلية ومعالجة المياه.. إدخال الصرف الصحى للقرى المستهدفة بمشروع حياة كريم).. وبحسب «مانشيت الوطن»:..  (السيسي:800 مليار جنيه استثمارات في سيناء.. ومستعد لافتتاح مشروعات يوميا .. مصر تقدمت 90 مركزا في كفاءة الطرق وهنتقدم أكثر في التعليم والصحة والحوكمة مكافحة الفساد). وفي «مانشيت اليوم السابع»:.. (السيسى يفتتح مشروعات قومية وتنموية بجنوب سيناء والسويس.. ويؤكد: هنفضل نشتغل ونبنى ونعمر علشان الناس تعيش.. اللى اتعمل خلال الأربع سنين اللى فاتوا مايتعملش فى 20 سنة.. وبقول للمصريين ماتخلوش حد أبدا يخدعكم..  الرئيس السيسى: الدولة وإعلامها مسؤولين إنهم يبقوا الحامى عن وعى المصريين.. قمنا بضخ استثمارات بـ800 مليار جنيه فى سيناء خلال السنوات الماضية.. ونظم الميكنة بالمجمعات الصناعية الجديدة تمنع الفساد).

ثانيا، الدفاع عن بيزنس الجيش حيث كتبت  «اليوم السابع»:..  (مناقشة حول دور القوات المسلحة.. هل يسيطر الجيش على الاقتصاد فى مصر؟ 5 ملايين موظف مدنى فى الشركات.. والقطاع الخاص يشارك فى المشروعات الكبرى.. هل يخضع نشاطه الاقتصادى للرقابة؟ الأجهزة الرقابية تراقب عمل الشركات.. وجيوش أمريكا والصين وإيطاليا تستثمر فى أنشطة اقتصادية).

ثالثا، الزعم بحماية المصريين بالخارج حيث  يقول «ملف الوطن»:.. (“حماية المصريين في الخارج”.. الحكومة تشكل لجنة من 8 وزارات لمتابعة أوضاع 6 ملايين عامل وحفظ حقوقهم وتحسين أحوالهم.. مراجعة العقود في المحافظات قبل السفر وتوفير بوليصات تأمين تحمي حقوق المسافرين بعد التقاعد.. “اتحاد المصريين في الخارج”: مشاكلنا تراجعت في عهد السيسي ونتوقع زيادة التحويلات إلى 30 مليار دولار).

رابعا،  التساهل مع المحذوفين من بطاقات التموين وهو ما يعد أحد مكتسبات انتفاضة 20 سبتمبر  حيث نشر  «مانشيت اليوم السابع»:.. (وزير التموين أمام البرلمان: جميع السلع متوفرة ولا يوجد أى عجز.. إضافة أكثر من 80 ألف زوجة للبطاقات التموينية الفترة الأخيرة ولم يتم حذف شخص واحد من منظومة الخبز).

Facebook Comments