Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

/* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”جدول عادي”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:”Times New Roman”; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

أدانت حركة صحفيون من أجل الإصلاح تأسيس كيان مواز لنقابة الصحفيين ، تحت مسمي " غرفة صناعة الصحافة " والمكون من عدد من أعضاء التيار الحكومي بالنقابة , بعد سيطرتهم علي رئاسة تحرير الصحف الخاصة,

وقالت الحركة , في بيان لها , اليوم , الأحد ان هذا الكيان يشكل جريمة في حق النقابة ، وعدوان يستوجب التحقيق والتأديب النقابي

وطالبت الحركة , مجلس نقابة الصحفيين بالتحرك الجاد والحازم لايقاف مخطط السيطرة علي المهنة.

وقال البيان " أن التيار الحكومي الغاشم ، والذي لم يتعلم من الدرس في موقعة طرد مكرم محمد أحمد من النقابة ، وقع عدد من عناصره على البيان الأسود لانشاء غرفة صناعة تقوض النقابة ، بهدف مواصلة الغاء النقابة وخيانة المهنة التي بدأت منذ التمهيد للثورة المضادة والتحالف الدموي مع انقلابها العسكري وما ترتب عليه من اجراءات جريمة شكلت مذبحة للصحافة والصحفيين.

واتهمت الحركة " اصحاب الغرفة " بالتعاون مع الثورة المضادة في بناء دولة عسكرية موازية تتستر على دولة الفساد العميقة ، تريد القضاء علي دور النقابة كصرح مدني مقاوم بطبيعته وتاريخه وكرامته ، وهو ما يستوجب وقفة نقابية حازمة ، ووقفة وطنية عاجلة من كافة القوي الثورية الحية ، فضلا عن التيار اليساري/ الليبرالي الذي ينتمي له البعض منهم .

وتعهدت حركة صحفيون من أجل الإصلاح كجزء من تيار الاستقلال النقابي بالمضي قدما في نضالها لاسقاط تلك المخططات ، بالتعاون مع جبهة صحفيون ضد الانقلاب "صدق"، وكافة الحركات النقابية المناضلة من أجل الاستقلال المهني والنقابي والقصاص واستعادة حقوق الصحفيين والصحافة.

 

Facebook Comments