كتب- حسن الإسكندراني:

 

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعى والسوشيال ميديا، السبت، كاريكاتير يظهر فيه قائد الانقلاب العسكري، السفيه عبد الفتاح السيسي، مثل البومة في خراب مصر منذ انقلابه.

 

وبحسب الكاريكاتير، فقد شبه الرسام السيسي بنيرون، وهو يعزف جالسًا ومصر من حوله يتم تدميرها وخرابها، وسط اندهاش من أبو الهول.

كانت إيكونوميست البريطانية المرموقة قد كشفت فى مقال بعنوان "خراب مصر" في عدد سابق، إن السيسي "أثبت أنه أشد قمعا من حسني مبارك الذي أُطيح به في الربيع العربي.. ويفتقر للكفاءة مثل محمد مرسي الرئيس الإسلامي المنتخب الذي عزله السيسي".

ووصفت المجلة نظام السيسي بالمفلس، ووصفته بأنه "يعيش فقط على المنح النقدية السخية من دول الخليج، وبدرجة أقل على المعونات العسكرية من أميركا".

 

وعلى الرغم من مليارات الدولارات من الدول النفطية، فإن عجز الميزانية والحساب الجاري للدولة المصرية في اتساع، إذ بلغ قرابة 12% و7% على التوالي من إجمالي الناتج المحلي.

 

وتجاوز معدل البطالة وسط الشباب الآن 40%، كما أن القطاع الخاص في ظل اقتصاد "متصلب وبيد الدولة" يظل عاجزا عن امتصاص ما تسميه إيكونوميست "جحافل العمال الجدد الذين يلتحقون بسوق العمل كل عام".ومن عجب فإن حظوظ خريجي الجامعات في العثور على وظائف أقل من غيرهم من أبناء وطنهم شبه الأميين.

 

ومع أن المجلة تعزو بعض متاعب الاقتصاد المصري إلى عوامل خارج سيطرة الحكومة كتدني أسعار النفط والحروب وظاهرة الإرهاب، فإنها ترى أن السيسي يجعل الأمور أكثر سوءًا.

 

فهو – أي السيسي- يصر على الدفاع عن الجنيه (العملة المحلية) لئلا يفاقم معدلات التضخم ويثير مظاهرات انتفاضة الخبز. فالرئيس يعتقد أن بمقدوره السيطرة على أسعار المواد الغذائية -التي تستورد بلاده معظمها- وذلك عبر دعم الجنيه.

Facebook Comments