كتب- أحمدي البنهاوي:

 

تصدر قبل قليل هاشتاج هاشتاج #ضد_العسكر_ليه على مواقع التواصل الاجتماعي، مخاطبا الثوار لإتحاد من أجل إنقاذ مصر من الانقلاب العسكري والحفاظ على ما تبقي من ثروات البلاد.

 

وسخر نشطاء "تويتر" من حكم العسكر من خلال الهاشتاج فقال ابو فارس هازئا "مبيعملوش المكرونه زى الناس هههههههههه".

وساخرا أيضا كتب محمود يوسف "علشان معيش فلوس". وأضافت أمل المصري " بقينا أضحوكة العالم". المقولة الشهيرة لحازم أبو إسماعيل.

 

وعلى "الفيس بوك" سخر المدون إيهاب عباس بقوله: "الناس استحملت الخوازيق بتاعة السيسيبقالهم اربع سنين الا اربع شهور واحد ورى التانى وهو مش عاجبه!  دلوقتى لسان حالهم ( سكتناله دخل بحماره ) #مش_عارفين_نعيش  #ضد_العسكر_ليه".

 

وقالت رنا خالد: "‏#ضد_العسكر_ليه عشان هما سبب دمار وخراب مصر ،65 سنه من الفساد واهدار كرامة المواطن المصري من اجل عيون الصهاينه..#العسكر_موالين_لاسرائيل ".

 

وعلقت "Om mido"، "علشان كل مصيبة حصلت لمصر تلاقى وراها العسكر".

 

وكتبت "رحيق وادي" عدة تغريدات على تويتر ضمن الهاشتاج أولها: "علشان بلحة قال لو الجيش نزل الشارع قول على مصر يا رحمن يا رحيم كمان 30 او 40 سنة صدق وهو كذوب".

 

وأضافت "انهيار اقتصادى انهيار اخلاقى اضحوكة العالم بدون مبالغه سرقه ونهب ثروات البلد غباء منقطع النظير"

 

وفي تغريدة أخرى "علشان زى النهاردة قتل ٢٠ من شباب مصر فى مجزرة الدفاع الجوى".

 

وأضاف "ebraheem salama"، "مش هيحكمنا عساكر تانى مكانكم الحدود والثكنات مش عاجبكم زى ما دخلتم الجيش باللباس هتطلعوا منه باللباس برضه".

 

أما حسن محمد فقال "لانه بيرفع فى مرتبات الجيش والشرطة وسايب بقيت الشعب ياكل في نفسه".

 

وأعتبرت لولي إسماعيل أن ذلك "علشان كل الازمات اللى بقت موجوده وحرقه قلوب أمهات الشهداء والمعتقلين"

 

وألمحت "ربعآوية" أن "أشرف ناس في مصر هما اللي في السجون والباقي مطاردين".

 

وعن رأي أبو جبل فقال: "بعد ان كان الدولار ب 25 قرش اصبح ب 20 جنيه ..تحيا مصر".

 

وقال حساب "الله معنا": "ضد العسكر عشان الظلم والقهر اللي ملي البلد". ومثال ذلك "قتل اكثر من اربعة الآلاف في اقل من اربعة

وعشرين ساعه.. وهل بعد إستباحة حرمة الدماء وحرق مسجد رابعة والمجازر الأخرى مازالتم تسألون؟!".

 

أما "أم البنين" فقالت "عشان عايزين يبقى لينا كرامه".

 

وختم أحمد حشمت "علشان العسكر عمره ما يعرف يدير دولة الا بالعنف والقوة  ومكانه الصحيح حراسة الحدود مش بيع مكرونه وفراخ".

 

مآسي العسكر

 

ووصل البلاد في ظل حكم العسكر لمصرإلى أن أصبح الدين العام المحلي لمصر في مارس 2016 نحو 2.49 تريليون جنيه (280 مليار دولار) ، مقارنة بـ1.81 تريليون جنيه (203.8 مليارات دولار) في يونيو 2014، و1.52 تريليون في يونيو 2013، وهو ما يعني أن الدين العام المحلي شهد ارتفاعا بلغ 680 مليار جنيه خلال عامي السيسي، ونحو 970 مليار جنيه منذ انقلاب 2013.

 

كما قفز الدين الخارجي لمصر فقفز إلى 53.4 مليار دولار بنهاية مارس 2016، مقارنة مع 46 مليارا في يونيو 2014، بزيادة قدرها 7.4 مليارات خلال عامي السيسي، ونحو 10.2 مليارات منذ انقلاب 2013.

 

وكشفت تقارير حكومية أن احتياطي النقد وصل الى 17.5 مليار دولار في نهاية مايو 2016، وحقيقة الموارد الذاتية بهذا الاحتياطي صفر.

Facebook Comments