مي جابر
 

انتفضت شوارع العاصمة بالمظاهرات المنددة بالانقلاب الدموي على الشرعية المنتخبة، والتي لبت دعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية في مليونية "حاميها حراميها"، وذلك في ذكرى تحرير سيناء اليوم الجمعة، حيث أعلن المتظاهرون رفضهم لترشيح قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ونددوا باستمرار المشكلات التي يعاني منها المواطن المصري البسيط وتفاقمها مثل انقطاع الكهرباء وغلاء الأسعار وأزمة الوقود ورفع الدعم عنه.

في جنوب القاهرة، خرجت 3 مسيرات حاشدة من حلوان، حيث خرجت الأولى من أمام مسجد السادات بحلوان، وأخرى من أمام مسجد الهدى بحدائق حلوان، أما الثالثة فقد خرجت من أمام مسجد عمر بن الخطاب بالمعصرة، وطاف المتظاهرون شوارع المنطقة رافعين صور الرئيس محمد مرسي وبعض الشهداء وشارة رابعة.

أما المعادي، فقد خرجت مسيرة حاشدة من أمام مسجد الإمبابي عقب صلاة الجمعة، والتي تميزت بالحضور النسائي الكثيف، في تحد واضح لداخلية الانقلاب التي اعتقلت فتاتين من إحدى مسيرات المعادي منذ 3 أسابيع.

كما انطلقت مسيرة حاشدة من أمام مسجد الوعد الحق بميدان النافورة بالمقطم، عقب صلاة الجمعة، وذلك في إطار تصعيد التحالف الوطني لدعم الشرعية، من خلال تنظيم فعاليات في العديد من المناطق التي كانت محظورة على الثوار من قبل.

وفي شمال القاهرة، فنظم عشرات الآلاف من مؤيدي الشرعية مسيرة حاشدة خرجت من أمام مسجد الرحمة المهداة بالمطرية، حيث طافوا شوارع المنطقة حاملين الشموع و"مصابيح الجاز"، احتجاجًا على استمرارا انقطاع التيار الكهربائي.

كما قام شباب ألتراس ربعاوي باشعال حماس المتظاهرين، من خلال ترديد الهتافات المنددة بحكم العسكر وترشيح السيسي والطالبة بالقصاص للشهداء.

وأعلن منظمو المسير انتهاء فعالياتها بعد رصد عدد من مدرعات شرطة الانقلاب تتجمع بميدان المطرية، في محاولة للاعتداء على المتظاهرين.

وفي عين شمس، انطلقت مسيرتين حاشدتين من مسجدي نور الإسلام بالزهراء وحمزة بالنعام، وقام الشباب المشاركون بالمسيرة بكتابة الجرافيتي والعبارات الرافضة لحكم العسكر على جدران معسكر الزهراء، متحدين أسلحة قوات الانقلاب التي تستهدف المتظاهرين السلميين.

وفي شرق القاهرة، انطلقت مسيرة حاشدة في مدينة نصر حيث طافت شوارع المنطقة، وتظاهرت أمام مقر المخابرات الحربية، مرددين الهتافات الرافضة لمقابلة مدير المخابرات محمد فريد التهامي بوزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري أمس.

ومن أبرز الهتافات التي رددها متظاهرو الشرعية بالقاهرة:" مش هنهدى و مش سكاتيين .. لسه إخواتنا معتقليين ، أمى هيا أم الشــهيد .. اللى ابنها مات برصاصة، مش زى باقي العبيد .. أمه المثالية رقاصة، السيسي بيهيس.. عايز يبقى ريس، قالوا مشير قالوا رئيس.. برضو خاين برضو خسيسي، ياللي بتسأل ايه القصة.. قتلوا اخويا وحرقوا الجثة، الداخلية هي هي.. الداخلية بلطجية".

Facebook Comments