كتب- رانيا قناوي:

 

قال الكاتب الصحفي عامر عبد المنعم، إن تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، خلال حديثه عن المعركة مع الإسلام، دليل ضعف وليست دليل قوة، مشددا على أن المعركة مع الإسلام مصيرها الفشل.

 

وأشار عبد المنعم خلال تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي: " فيس بوك" اليوم الأربعاء، إلى أهم ما جاء في كلمة ترامب: من الاتفاق مع الدول العربية على مواجهة ما أسماه الإرهاب الإسلامي والتطرف، موضحا أن  "الزج بالتطرف حسب مقاييس ترامب يعني التدين والحملة على الإسلام كله وعدم التفرقة بين التشدد والاعتدال كما كان في السابق".

 

كما علق عبد المنعم على حديث ترمب عن  وقف البرنامج النووي الإيراني وعدم الاعتراف باتفاق أوباما، موضحا بأن هذا ما ركز عليه أيضا نتنياهو في كلمته، كما أشار إلى نزع سلاح كوريا الشمالية بالعقوبات والحصار وتهديد الداعمين لها بإعلان زيادة الميزانية العسكرية الأمريكية إلى 700 مليار دولار ليكون الجيش الأمريكي أقوى جيش في التاريخ حسب قوله.

 

وأكد عبد المنعم في رده على ترمب، بأن المعركة مع الإسلام مصيرها الفشل، ولن تفعل أمريكا أكثر مما فعلت في العراق وأفغانستان، ونتج عنها كسر الجيش الأمريكي ونهاية الحلم الامبراطوري.

 

وأشار إلى أن إيران التي يصفها بأنها نظام خارج على القانون توحشت بالدعم الأمريكي وهي التي تهدد الوجود الأمريكي بالعراق والخليج، كما أن كوريا الشمالية مدعومة من الصين وروسيا ولن يستطيع توجيه ضربها لها وإلا ستندلع الحرب العالمية الثالثة التي ستنتصر فيها الصين وستنتهي الحقبة الأمريكية.

 

 

Facebook Comments