كتب حسن الإسكندراني:

 

لم تسلم فواتير الغاز من التزوير في "طابونة العسكر" بعدما حذرت شركة الخدمات التجارية البترولية “بترو تريد” المواطنين من دفع اشتراكات الغاز عن شهر نوفمبر؛ لكون البعض قد قام بتزوير إيصالات تحصيل “مضروبة” وحاولوا جمع أموال من الشعب مستغلين في ذلك قيام بعض الأهالي بتصديقهم ودفع قيمة فواتير الغاز عن شهر نوفمبر 2017.

 

كان مدير المعاملات المالية بالشركة جمال خليف، قال إن الإيصال الجديد لشهر نوفمبر لم يتم طباعته بعد من قبل الهيئة، مشيرًا إلى أنه يتساءل كيف يتم تحصيل فواتير شهر نوفمبر والذي بدأ أمس؟

 

جدير بالذكر، أن عدة مواقع إخبارية قد أكدت أن بعض الأهالي قد قام بالفعل بتسديد قيمة تلك الفواتير "المضروبة" لهؤلاء الأشخاص النصابين، متسائلين عمن يعيد هذه الأموال إلى أصحابها؟ ومن المسئول عن هذا الأمر؟

 

وتناقلت وكالات الأنباء والمواقع الإخبارية تصريحات عدد من المسئولين في شركة بترو تريد أكدوا تصريحات السيد جمال أحمد خليف بأن فواتير شهر نوفمبر من المستحيل ان تصدر خلال أواخر شهر أكتوبر، وأن على الجميع أن يتوخى الحذر.

 

وجاءت ردود الأفعال غاضبة من جانب العديد من المواطنين، والذي أكدوا بأن مثل هذه التصرفات يجب أن تعامل بحزم شديد ، خاصة في ظل الظروف الحالية التي لا تسمح بأن يدفع المواطن ثمن فاتورة الغاز على مرتين.

Facebook Comments