تفتق ذهن سلطات الانقلاب عن حيلة "اتهرست" في 100 فيلم، كان آخرها "طباخ الرئيس"، حيث لجأ السيسي لتخويف المصريين من الخروج للتظاهر غدا الجمعة، في الذكرى الثانية لمجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، عن طريق ادعاء ارتفاع درجات الحرارة واحتمال إصابة المتظاهرين بضربة شمس!

تحذير مسئول هيئة الارصاد من التعرض للشمس يوم الجمعة، 14 أغسطس الذي يوافق ذكرى رابعة، يزعم أن درجات الحرارة تفوق الـ40 درجة، متناسيا أنه طوال أكثر من 10 أيام مضت ارتفعت درجات الحرارة لأكثر من 50 درجة ، دون توقف للمسيرات المنددة بالانقلاب.

جاءت "حيلة الأرصاد" على لسان الدكتور أحمد عبدالعال، رئيس الهيئة، الذي حذر المواطنين من الخروج يوم الجمعة المقبل، وخاصة في وقت الظهيرة، لوصول درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية بمنطاق الظل، و43 درجة خلال التعرض المباشر لأشعة الشمس، رغم أن موقع الأرصاد نشر ان الحرارة في درجتها العظمى لن تتجاوز 39 درجة.

وأكد عبد العال -في تصريحات صحفية نقلتها "مصر العربية"، مساء الأربعاء- أن التعرض المباشر لأشعة الشمس يمكن أن يتسبب في حالات وفيات كثيرة.

وطالب رئيس هيئة الأرصاد الجوية، المواطنين بعدم الوجود لفترات طويلة أمام أشعة الشمس المباشرة، والإكثار من شرب السوائل لعدم التعرض لحالات الجفاف.

كما نشرت صحيفة الوطن، اليوم الخميس، أن درجات الحرارة ستكون يوم الجمعة 55 درجة، محذرة "الثوار" من التعرض للشمس!

تلك الحيلة، باللجوء لتويف المتظاهرين بالشمس وحرارة الجو، جاءت عقب تهديد وزارة الداخلية بالقتل والضرب في المليان لمتظاهري رابعة، وكأن طوال العامين الماضيين كانت توزع وزارة الداخلية البنبون والشكولاتة على المتظاهرين!

ويبقى الحق والشرعية والقصاص للشهداء وتحرير االمعتقلين هدفا يتدانى أمامه كل تحدِ، أو شمس أو رصاص، فتحرير الأوطان هدف استراتيجي، للحفاظ على ما تبقى من مصر من نهب العسكر وإفسادهم وعنجهيتهم التي قتلت الآلاف وأفسدت الحياة! 

Facebook Comments