الإسكندرية – ياسر حسن

 

 

استضاف المركز المصري بالإسكندرية، مساء أمس الثلاثاء، المؤتمر المشترك بين "جبهة الدفاع عن الحقوق والحريات بالإسكندرية والمؤتمر الدائم للعمال بالاسكندرية" بعنوان (فضيحة رويال تيوليب وثيقة العار)، للرد على المؤتمر الذي عقدته وزارة القوى العاملة بمحافظة الإسكندرية، يوم السبت الماضي، للاحتفال بالإسكندرية "مدينة خالية من الإضرابات والاعتصامات العمالية" بحضور قيادات عمالية ونشطاء حقوقيين.

 

تحدث خالد طوسون -رئيس النقابة المستقلة لشركة الإسكندرية للزيوت والصابون- عن دعم المؤتمر الدائم لأي تنظيم عمالي موجود على الأرض، وأكد أهمية التنسيق بين العمال، مشددا على أهمية التعددية والتركيز على التوحد في الوقت الحالي كقوة يمتلكها العمال للوقوف أمام تحكم أصحاب رأس المال.

بينما قال الدكتور طاهر مختار أحد أعضاء لجنة إضراب الأطباء أن إضراب الأطباء كان للوقوف أمام الظلم والجبروت المتغلغل داخل مؤسسات الدولة وأن مطالب الأطباء كانت مثل مطالب الكثير من العمال، وأكد ضرورة توحيد القوى العمالية معآ وتعاونهم للنهوض بالحركة العمالية .

وقال شريف المصري -نائب رئيس اتحاد عمال مصر الديمقراطي، ونائب رئيس النقابة المستقلة للعاملين بمكتبة الإسكندرية-: إنه يشكر وزيرة القوى العاملة الانقلابية وجميع من قاموا بوثيقة العار؛ لأن بفضلها توحد العمال مرة أخرى.

وأشار إلى أن الفساد ليس داخل الشركات والمصانع فقط، بل هو داخل جميع المؤسسات وتحكم الرأسمالية داخل جميع المؤسسات، لذلك وجب توحد جميع العمال على قلب رجل واحد.

فيما قال مرسي على -رئيس نقابة شركة البترول-: إنه سعيد بما حدث من مؤتمر رويال تيوليب؛ لأن الحركة العمالية في حالة من حالات الفرز، حيث يتم تنقية العمال الحقيقين الذين يخافون على الحركة العمالية وليس العمال الذين يسعون إلى تسليط الإعلام عليهم للشهرة فقط.

 

وطالب شريف المصري -نائب رئيس اتحاد عمال مصر الديمقراطي، ونائب رئيس النقابة المستقلة للعاملين بمكتبة الإسكندرية الاتحادات والنقابات لإيجاد نقاط مشتركة بينهم للوقوف عليها.

ونوه على أنه يجب بجانب المطالبة بالحد الأدنى للأجور المطالبة بتطبيق الحد الأقصى للأجور.

كما طالب بعودة جميع العمال المفصولين فصلآ تعسفيآ وإتخاذ كافة الإجرائات لمنع فصل أي عامل تعسفيآ في المستقبل وأكد ضرورة نبذ جميع العمال الإنتهازيين من داخل الكيانات العمالية الحقيقية حتى لا تتكرر مهزلة رويال تيوليب.

وشدد ماهر النكلاوي -الأمين العام للاتحاد الإقليمي- على ضرورة صدور مواقف من الإتحادات والنقابات ضد العمال الموقعين على وثيقة رويال تيوليب، أو كما تسمى وثيقة العار وبالتوحد ستكون الحركة العمالية أقوى.

وقال مصطفى محمد -أحد عمال فرج الله المفصولين، وعضو النقابة المستقلة لشركة فرج الله-: إن من قام بالتوقيع على الوثيقة هم فقط العمال الذين لا يحرصون على الحركة العمالية.

 

بينما قالت نجاح عبد الحميد أحد عمال شركة كابو المفصولين: إن سبب ما حدث هو عدم جلوس العمال معًا للتنسيق وللتوحيد واختيار قيادي لهم لتوحيد قراراتهم والتحدث عنهم.

وأضاف يجب على العمال التفكير جيدًا في التوحيد والتنظيم، وألا ستتكرر المهزلة التي حدثت عشرات المرات، وسيتم استغلالها من قبل أصحاب رأس المال.

Facebook Comments