كتب- حسن الإسكندراني:

 

أعلنت أسر العمال المصريين المختطفين في ليبيا تنظيم وقفة احتجاجية غدًا الأحد، أمام مقر خارجية الانقلاب؛ للمطالبة بالتدخل لإعادة أبنائهم المختطفين منذ شهرين دون رد من الخارجية أو المسئولين بالسفارة المصرية في طرابلس.

 

وقد هدد أهالي المحتجزين بالاعتصام أمام المقر ما لم يتم التدخل الجدي لإنقاذ أبنائهم وإعادتهم سالمين للوطن، مؤكدين أن مجهولين احتجزوا أبناءهم قبل شهرين، دون تدخل من السلطات المصرية التي وعدت بحل المشكلة وإعادة العمال إلى ذويهم.

 

ومن بين المختطفين من قرية البقلية: أحمد عبدالحميد السيد عوض (24 عاما – أعزب)، وشقيقه السيد (26 عاما – متزوج، ولديه طفل رضيع)، والسيد رمضان محمود فرحات (45 عاما – متزوج، ولديه 3 أبناء)، وشوقي محمد علي (50 عاما – حاصل على بكالوريوس خدمة اجتماعية، ولديه 4 أبناء أكبرهم في الثانوية العامة)، وصالح جابر نوارة (39 عاما – حاصل على دبلوم تجارة، ولديه 3 أبناء)، إضافة إلى مواطن من إحدى محافظات الصعيد، وجميعهم يعملون في أعمال البلاط والمعمار.

 

وكشفت أسر العمال المصريين المختطفين أنه تم الاتصال بهم وطلبوا فدية قدرها 100 ألف دينار عنهم، مؤكدين أنهم طالبوا مسئولي الخارجية بالتحرك لإعادة أبنائهم دون استجابة لمطالبهم، بحسب تصريحاتهم.

Facebook Comments