استنكر الشيخ سعود الشريم -إمام وخطيب المسجد الحرام- موافقة دولة الإمارات على بناء معبد هندوسي في إمارة أبو ظبي، وقال عبر "تويتر": لو بُنيَ مسجد ليُعبدَ فيه نبينا محمد، لعد ذلك من أعظم الموبقات، فكيف لو بني معبد يعبد أتباعه البقر؟! {وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا}".

وتابع -في تغريدة أخرى-: "غاندي الذي افتخر بتحرير قومه من عبودية الانجليز هو نفسه من افتخر بعبوديته للبقر.. فقال: "إني أعبد البقرة وسأدافع عن عبادتها أمام العالم أجمع"!!".

واستنكر الكاتب والأكاديمي السعودي المعروف، محمد الحضيف، موافقة دولة الإمارات على بناء معبد هندوسي في إمارة أبو ظبي، كما وجه رسالة إلى شيوخ الإمارات، مستشهدًا بقول الله تعالى: {وتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ الله عَظِيمٌ}.

وأضاف الأكاديمي البارز عبر "تويتر": "الإمارات في أول"ممارسة" فعليه بعد إصدار"قانون مكافحة التمييز والكراهية" تتبرع بأرض لإنشاء "معبد هندوسي":
أيها الوثنيون..المشركون، لا نكره طقوسكم".

وتابع: "جاء الإسلام بتوحيد الله،والقضاء على الشرك.. والأوثان، وهناك من يبني لها معبدا، لتعبد من دون الله {وتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ الله عَظِيمٌ}".

وواصل "#بناء_معبد_هندوسي_في_أبوظبي، مسايرةٌ لأمرٍ واقع، بسبب وجود 3 ملايين هندي، يستوطنون #الإمارات، كم حذر العقلاء من خطورة الخلل السكاني على السيادة".

واختتم "الحضيف" تغريداته بـ"المسلم الذي يرى أن بناء معبد هندوس في أبوظبي" حقٌّ"للهندوسي، هو في خطر عظيم، إذْ يشرّع أن يعبد صنم من دون الله، ولا يرى بأساً أن يعبد غير الله".

وقال الداعية الأردني المتجنس إماراتيًّا، وسيم يوسف: إنه لا يجوز بناء "معبد هندوسي" في الإمارات، إن صح الخبر المتداول، واستشهد بأمر النبي بإزالة مسجد "ضرار" لأنه أراد نشر الفتن والضلال، وعلق قائلاً: "فكيف ببناء يُعبد فيه غير الله سبحانه".

وأضاف "يوسف" عبر "تويتر": "الدين لله.. وأهل العلم قاطبة على عدم جواز بناء ما يشرك به لغير الله سبحانه، وندين لله أن هذا غير جائز إن ثبت الخبر #بناء_معبد_هندوسي_في_أبوظبي".

وتابع: "التسامح بالإسلام يمنع إقرار باطل الأديان، كزواج الكتابية من المسلم جائز، أمام زواج الكتابي من المسلمة فلا".

وواصل الداعية تغريداته "وها أنا أقول رأي الشرع بالمعبد، لله ولرسوله وللتاريخ، إن صح الخبر".

ومضي "العاقل لا ينحاز إلا للدين، الحق يزعج أصحاب الهوى والأحزاب، وهذا ما ندين إلى الله به".

واختتم الداعية المجنس إماراتيا تغرداته بـ"رسالة للمثقفين!.. التسامح في الإسلام بين الأديان السماوية التي خرجت من شعلة واحدة، وليس لديانة بشرية تعبد الحيوانات !".

واستنكر الداعية السعودي المعروف، الشيخ عادل الكلباني، موافقة دولة الإمارات علي بناء معبد هندوسي في إمارة أبو ظبي.

وقال "الكلباني" عبر "تويتر": "هذا منكر من الفعل وزور #بناء_معبد_هندوسي_في_أبوظبي".

جدير بالذكر أن الحكومة الإماراتية وافقت على تخصيص قطعة أرض لبناء معبد هندوسي في إمارة أبو ظبي، وفق ما أعلنه الرئيس الهندي، وأحدث القرار حالة من الغضب والجدل على صفحات التواصل الاجتماعي. 

Facebook Comments