كتب– عبد الله سلامة
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لفاتورة كهرباء لمواطن يدعى مصطفى محمد عبد الرحيم، تبلغ قيمتها 50 ألف جنيه، معتبرين أنها تكشف طريقة تعامل نظام الانقلاب مع المواطنين، مشيرين إلى شكاوى المواطنين بمختلف المحافظات من الارتفاع الجنوني في قيمة فواتير الكهرباء خلال الأشهر الماضية، وعدم التفات مسئولي الكهرباء لشكواهم.

من جانبه علق أيمن حمزة، المتحدث باسم وزارة الكهرباء في حكومة الانقلاب، على فاتورة الـ50 ألف جنيه، بمطالبة المتضررين بتقديم شكاوى لفحصها.

وقال حمزة، في تصريحات إعلامية، إن "وزارة الكهرباء تعاقدت مع إحدى الشركات، وسيتم في الوقت الحالي الانتهاء من كافة الإجراءات؛ من أجل أن تقوم تلك الشركات بقراءة العدادات والكشف عليها، وسيكون هناك رقابة على مستوى أدائها".

وأضاف حمزة قائلا: "دي مصلحة للمواطن والشركة، حيث إن المواطن يدفع ثمن الخدمة المقدمة إليه، كما أن عدم انتظام الإيرادات يعد عجزًا بالنسبة للوزارة، طالما فيها عامل بشري، يبقى نسبة الخطأ موجودة".

Facebook Comments