كتب- إسلام محمد: 

في أول رد فعل على الطريقة "المبتكرة" التي قررها وزير تموين الانقلاب علي المصيلحي بتوزيع الزيت والسكر في "شنطة بلاستيك" كشفت النقابة العامة لبقالي التموين أن الوزارة فشلت في توفير الشنط التي كان يجب أن تكون جاهزة غدًا أول أبريل، وفقًا لتصريحات المصيلحي. 

 

حيث لم تتمكن سوى من توفير 500 ألف شنطة، موزعة عن 500 مخزن على مستوى الجمهورية، بمعدل 1000 شنطة لكل مخزن، في حين أن إجمالي عدد المواطنين مستحقي الدعم 70 مليون مستفيد.

 

وأشار ماجد نادي، المتحدث الرسمي لنقابة بقالي التموين، أن إجمالي سعر الشنط البلاستيكية البالغ عددها 70 مليون شنطة، هم إجمالي عدد المواطنين مستحقي الدعم إلى 35 إلى 40 مليون جنيه تحملتها الوزارة بدلا من البقالين التموينيين، حيث أكدت النقابة أنه كان من الأفضل إضافة هذا المبلغ لهامش ربح البقال بدلاً من صرفها في شنط يتم إهدار السلع فيها.

 

وأضاف محمود حسون، الأمين العام للنقابة، أن 26 ألف بقال تمويني على مستوي الجمهورية لم يتسلموا شنطة بلاستيك»، مضيفا: مفيش شنط عندنا أول أبريل علشان نسلمها للمواطن"، لافتًا إلى أن تصريح وزير التموين بشأن توفير السلع الأساسية في شنط سوف يتسبب في حدوث مشادات مع المواطنين مستحقي الدعم أول شهر أبريل.

 

واستعرض"حسونة" مساويء قرار وزير تموين الانقلاب قائلا: تعليمات الوزير بتداول وتخزين السلع الأساسية كالسكر والزيت في الشنط البلاستيكية لحين تسليمها للمواطن صعب التنفيذ، مشيرا إلى أن التخزين في «الكراتين» يمكن وضع أكثر من واحدة فوق بعضها، بخلاف الشنط البلاستيكية، علاوة على إمكانية حدوث تسريب واختلاط للسكر والزيت داخل الشنطة، ما يؤدى إلى تلف السلعتين‏.‏

 

Facebook Comments