..مواجهات واعتقالات
المركز الفلسطيني للإعلام
تواصل قوات الاحتلال الصهيوني، لليوم الثالث على التوالي، حصارها للخليل في جنوب الضفة المحتلة، ومحاولة خنق المدينة بعد عملية إطلاق النار على مركبة للمستوطنين، الجمعة الماضي، أسفرت عن مقتل مستوطن وإصابة ثلاثة آخرين.

واعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر الأحد، 9 مواطنين من منازلهم في القدس المحتلة.

وقالت شرطة الاحتلال في بيان لها إن المعتقلين "مشتبهون بالضلوع في أعمال الإخلال بالنظام ورشق الحجارة" في المسجد الأقصى خلال الأيام الماضية، والاعتداء على عناصر الشرطة في سلوان (شرق القدس)، إلى جانب المواجهات التي حصلت يوم الجمعة (ليلة القدر) في باب العامود.

وفي بلدة بني نعيم، شرقي المدينة، والتي تتعرض لحصار محكم منذ الخميس الماضي، اقتحمت قوات الاحتلال البلدة، وسط اندلاع مواجهات عنيفة مع الشبان، وإطلاق كثيف لقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، إذ حاصرت القوات المهاجمة منزل الشهيد محمد الطراريرة، منفذ عملية خارصينا، قبل أربعة أيام، واعتقلت شقيقته لارا طرايرة قبيل الانسحاب من المكان.

واندلعت مواجهات عنيفة عقب اقتحام قوات الاحتلال لمخيم الفوار للاجئين الفلسطينيين، جنوب الخليل، خلال عملية اقتحام لعدد من المنازل بغرض اعتقال المعلمة فضة هديب، والشاب سعيد هديب، إضافة إلى الشاب طارق هديب، الذي يعمل في جهاز الشرطة الفلسطينية.

في غضون ذلك، اندلعت المواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الصهيوني عند مفترق بيت عنون، شمالي المدينة، عقب انتشار قوات الاحتلال هناك لحماية قطعان المستوطنين الذين تجمهروا عند المفترق ورشقوا مركبات الفلسطينيين بالحجارة.

وفي بلدة بيت فجار، جنوبي مدينة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الشابين صبحي ثوابتة وسيف الخطيب، بعد مداهمة منزليهما وتفتيشهما والعبث في محتوياتهما، بينما اعتقلت الصحافي أمجد عرفة من مدينة القدس المحتلة.

وكانت قوات الاحتلال قد واصلت إغلاق مداخل قرى وبلدات متفرقة بمدينة الخليل، في الوقت الذي نصبت عددا من الحواجز العسكرية على مداخل أخرى، بينما اقتحمت مناطق عديدة بالضفة الغربية المحتلة، ونصبت حواجز عسكرية على مداخلها عرقلت بواسطتها حركة تنقل الفلسطينيين.

إلى ذلك، هاجم مستوطنون مركبات الفلسطينيين على الطرق الالتفافية جنوب وغرب مدينة نابلس، مخلفين عددا من الإصابات وأضرارا بالمركبات، في الوقت الذي حاولوا الاعتداء على مركبات أخرى غربي مدينة رام الله. 

Facebook Comments