أصيب 10 فلسطينيين، أحدهم طفل، بجروح، واعتقل 6 آخرون أحدهم جريح، خلال مواجهات وحملة دهم نفذتها قوات الاحتلال الصهيوني صباح اليوم السبت، في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية، فيما بقيت بلدة قباطية جنوب جنين تحت الحصار لليوم الرابع على التوالي، وسط اتصالات فلسطينية رسمية للعمل على رفعه.


وفي التفاصيل، قال سكان محليون: إن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت الليلة محطة محروقات في قرية مثلث الشهداء على المدخل الرئيسي لبلدة قباطية جنوب جنين شمال الضفة الغربية، وأصابت مواطنًا واعتقلته واثنين آخرين.


وذكروا أن قوة صهيونية خاصة أطلقت النار على الشاب حمزة جرار (24 عامًا)؛ ما أدى لإصابته برصاصة في البطن اعتقل على إثرها مع شخصين وجدا في المحطة؛ هما: معتصم بربور (20 عامًا)، ورامز الأسمر (22 عامًا)، وهما من مدينة جنين.


وأضافت المصادر أن الاعتقالات جاءت في وقت انتشرت فيه قوات الاحتلال بكثافة في مثلث الشهداء التي تشهد مواجهات مستمرة من ناحيتين: الأولى من داخل بلدة قباطية من منطقة الحسبة، والثانية من ناحية مثلث الشهداء من شبان مدينة جنين الذين يتوافدون للمنطقة.


وذكر موقع "القناة العاشرة العبرية" أن تبادلًا لإطلاق النار اندلع بين جنود الاحتلال ومسلحين، في البلدة الليلة الماضية، فيما تعرضت قوة أخرى لإلقاء "قنبلة مصنعة محليًا"، دون الحديث عن إصابات، كما تعرضت سيارة مستوطن لإطلاق نار أثناء مرورها قرب سلفيت.

 

تواصل حصار قباطية

وتواصل الحصار الذي فرضته قوات الاحتلال على بلدة قباطية جنوب جنين، مساء الأربعاء الماضي، عقب العملية الفدائية التي نفذها 3 شبان من البلدة في القدس المحتلة، وأدت لمقتلة مجندة صهيونية وإصابة آخرين.

 

وقال الناطق باسم الحكومة يوسف المحمود: إن الحكومة على تواصل مع المؤسسات الدولية للتدخل والضغط على حكومة الاحتلال الصهيوني لفك الحصار عن بلدة قباطية.

 

وأضاف في تصريحٍ صحفي أن الحكومة "تدين العدوان الإسرائيلي على قباطية وتعتبره ضمن سياسة العقاب الجماعي الذي تنتهجه حكومة الاحتلال ضد أبناء شعبنا".


إصابات في مثلث الشهداء

وفي السياق ذاته، أصيب 9 فلسطينيين، أحدهم طفل، الليلة الماضية، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني في قرية مثلث الشهداء، جنوب جنين. 

 

وقال مدير إسعاف الهلال الأحمر في جنين محمود السعدي: إن إطلاق النار من قوات الاحتلال أدى إلى إصابة شابين وطفل بالرصاص الحي في أطرافهم السفلية، نقلوا على إثرها للمستشفى، إضافة لإصابة ستة شبان بأعيرة "مطاطية"، والعشرات بحالات اختناق.

 

واستولت قوات الاحتلال على سطح منزل الفلسطيني راضي خضر في قرية عانين غرب جنين، وحولته إلى نقطة مراقبة عسكرية.

 

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، فجرًا، شابين من بلدة بيت فوريك، شرق نابلس وصادرت أجهزة حاسوبية.

Facebook Comments