بكار النوبي
عكست نتائج انتخابات لجان مجلس نواب العسكر، التي انتهت اليوم السبت، الصورة الحقيقية للأوضاع الراهنة في مصر؛ حيث سيطر فلول الوطني المنحل على 11 لجنة من بين 25.

نتائج انتخابات لجان برلمان العسكر كشفت عن سيطرة ائتلاف دعم مصر بـ16 لجنة، والوفد 3 لجان، والمصريين الأحرار 3، فيما احتل مستقلون اللجان الثلاث المتبقية.

سيطرة فلولية

وخلاصة ما انتهت إليه انتخابات لجان برلمان العسكر هي عودة وجوه ما قبل ثورة يناير بقوة، وسيطرة فلول الوطني المنحل على 11 لجنة، وهي الكتلة الأكبر بلا جدال، وتكشف عن سيطرة لوبي نظام مبارك على الأوضاع، وأن ما جرى في 30 يونيو هو إعادة البلد إلى سيطرة العصابة مجددا، سواء كانت جنرالات في الجيش أو رجال أعمال أو فلول الوطني المنحل، فقط تم إزاحة الوجوه الشهيرة التى فاحت رائحة فسادها وأزكمت الأنوف، وبقي من دونهم تلاميذهم يقودون المشهد وسط ترحيب واسع من جنرالات العسكر وقادة الأجهزة الأمنية التي صنعت البرلمان على عينيها، واختارت كل عضو فيه بدقة وعلى "الفرازة"، كما يقول المثل الشعبي.

احتل من فلول الوطني اللواء سعد الجمال، نائب دائرة الصف بالجيزة، الذي فاز برئاسة لجنة الشؤون العربية بالتزكية، وكان رئيسًا للجنة نفسها في برلمان 2005 إلى 2010. وفاز النائب همام العادلي، المدعوم من ائتلاف دعم مصر، بمنصب رئيس لجنة الاقتراحات والشكاوى بالتزكية، و«العادلي» كان أحد رموز حزب المخلوع حسني مبارك في مركز المراغة بسوهاج، ونجح جبالي المراغي، عضو ائتلاف دعم مصر، ورئيس اتحاد العمال والقيادى بالحزب الوطني المنحل سابقا، بلجنة رئيس القوى العاملة، فيما فازت سحر طلعت مصطفى بمنصب رئيس لجنة السياحة والطيران المدني بالتزكية، وكانت «مصطفى» إحدى قيادات الحزب الوطني المنُحل بالإسكندرية، وشقيقة هشام طلعت مصطفى.

كما فازت النائبة مي البطران، نجلة محمد البطران ابنة القيادي في الحزب الوطني المنحل وعضو مجلس الشعب في المنيا، بلجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وفاز بلجنة التضامن وذوي الإعاقة النائب عبد الهادي القصبي، والشيخ «القصبي» كان رقم 41 في قرار التعيين نائبا بمجلس الشورى عن الحزب الوطني المنحل سنة 2007 عن دائرة طنطا أول، وهو شيخ الطريقة الخلوتية وشيخ مشايخ الصوفية.

كما فاز محمد فرج عامر بلجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، وكان «عامر» معينا بمجلس الشورى بقرار من مبارك، وكان قياديا بالحزب الوطني المنحل، إلا أنه بعد الثورة خرج وتبرأ من نظام مبارك، وقال إنه «لم يحترم عقول الشعب».

وكان الدكتور مجدي مرشد، الفائز برئاسة لجنة الصحة بمجلس النواب، أحد كوادر الحزب الوطني السابقين وعضوًا بالمجلس المحلي لمحافظة الشرقية، وفاز الدكتور علي المصيلحي، أحد قيادات الحزب الوطني المنُحل ووزير التضامن الاجتماعي بحكومة أحمد نظيف، التي ثار عليها الشعب في 25 يناير، بمنصب رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية، وفي الزراعة والرى والأمن الغذائى والثروة الحيوانية حصد رئاستها النائب هشام الشعيني، وكان عضوًا سابقًا بالبرلمان والحزب الوطني المنحل بمحافظة قنا.

كما فاز المهندس معتز محمود، نائب رئيس حزب المؤتمر، المحسوب على الحزب الوطني المنحل بقنا، برئاسة لجنة الإسكان والمرافق العامة والتعمير.

"اشتباكات وخناقات"

وشهدت انتخابات اللجان النوعية بمجلس نواب العسكر، مشادات ومواقف بين النواب المرشحين، بعد حسم الصراع على رئاسة اللجان. حيث وقعت مشادة كلامية وصلت إلى حد التشابك بالأيدي، بين النائبين أسامة شرشر ورزق راغب ضيف الله، لدى دخول الأول القاعة التي تجرى فيها انتخابات اللجنة النوعية الخاصة بالشؤون العربية.

وشن النائب رزق راغب هجومًا على أسامة شرشر، قائلا: "مين أنت علشان تتكلم عن القبائل العربية؟ القبائل العربية أشرف منك".

فيما هاجم النائب إيهاب مبروك غطاطي أعضاء لجنة الزراعة بمجلس النواب، بعد خسارته في انتخابات وكيل اللجنة. وقال غطاطى، خلال هجومه بصوت عال: "أقعد في بيتي أحسن، دي مش انتخابات، الانتخابات مش حلف على المصحف، أنا عارف النتيجة من شهر".

وأضاف غطاطي "اندبحت داخل اللجنة"، لافتا إلى أن هناك تربيطات حدثت بين الأحزاب والائتلافات.
 

Facebook Comments