أحيا الآلاف من جمهور النادي الأهلي، اليوم، ذكرى وفاة 72 من مشجعي النادي الأحمر في مجزرة بورسعيد داخل مدرجات ملعب مختار التتش.

وهتفت جماهير النادي ضد الداخلية، بسبب تواطئها أمام قتل زملائهم أثناء حدوث المجزرة، إضافة إلى هتاف "الشعب يريد إعدام المشير" في إشارة إلى المشير حسين طنطاوي الذي كان حاكمًا حينها يتولى إدارة البلاد وقت وقوع المجزرة.

ورفعت الجماهير لافتات مطالبة بالقصاص لأصدقائهم الذين قتلوا على غدرًا في مباراة الأهلي مع المصري البورسعيدي عام 2012.

كما رفعت جماهير الأهلي لافتاتتتضمن آيات قرآنية تحث على القصاص من القتلة، وختمت الفعالية التي حضرها آلاف المشجعين بالدعاء للمتوفين.

جدير بالذكر أن لاعبي النادي الأهلي ارتدوا قمصان سوداء كتب عليها رقم 72 في إشارة لمشجعي الأهلي المتوفين في المجزرة.

 

Facebook Comments