كتب- حسن الإسكندراني:

بالتزامن مع آخر جلسات النقض التي تعقد بهزلية ما تعرف باسم "قضية الحارس" بعد غد الأربعاء، تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ليوم الإثنين، حقيقة الهزلية المعروفة بـ"قتل الحارس" المُقيدة برقم 781 لسنة 2014 كلي جنوب المنصورة، 26 لسنة 2014 جنايات أمن الدولة العليا.

 

والشباب المتهمون هم: خالد رفعت جاد عسكر – خريج علوم، إبراهيم يحيى عزب – خريج صيدلة، أحمد الوليد الشال – امتياز طب، عبدالرحمن محمد عبده عطية – طب الأزهر، باسم محسن الخريبي – مهندس، أحمد محمود دبور – خريج هندسة، محمد العدوي – كلية آداب، أيمن أبو القمصان – مدير شركة، محمود ممدوح وهبة – طالب بهندسة.

 

ووفق روايات الأهالي قد اختفوا جميعا قسريًا لعدة أيام تعرضوا خلالها لأشد صنوف التعذيب، حتى ظهر بعضهم في فيديوهات نشرت علي صفحة الداخلية حينئذ وهم يعترفون علي أنفسهم بجرائم لم يرتكبوها، وقد ظهر عليهم علامات التعذيب والإنهاك الشديد؛ لإجبارهم على الاعتراف بالتهم الملفقة التي كان على رأسها قتل رقيب بمديرية أمن الدقهلية.

Facebook Comments