كتب حسن الإسكندراني:

تسبب قرار نقيب المحامين الموالى للانقلاب سامح عاشور، بإحالة مئات المحامين بالخارج لـ"غير المشتغلين" في ثورة غضب عارمة لهم.

كانت أزمة إحالة قيد المحامين العاملين فى الخارج لجدول "غير المشتغلين"، قد دفعتهم لتكشير أنيابهم وإعلان غضبتهم فى وجه نقيب الانقلاب، واتخاذ عدة خطوات اعتراضية كان منها:

– إنشاء رابطة المحامين بالخارج لرفض قرارات "قيد 2018".
– تدشين حملة باسم "سامح عاشور "لا يمثلنى" مع نشر صورة من بيانات مكتب به عاشور بدبى
– تنظيم وقفات احتجاجية داخل النقابة
– دعوة لجمعية عمومية طارئة لبحث تلك القرارات الانتقامية
– مخاطبة المحامين العرب واتحاد المحامين الدوليين

وهو ما دفع اتحاد المحامين بالخارج للرد بقول: لدينا المزيد وعلى النقابة إيقاف القرار فورا.

Facebook Comments